منتدى أحلى الصبايا
هلا وغلا ومليون ترحيبه فيك....

تحية راقيه تليق بشخصك الكريم,,,,

بكل الحب و الشوق منتدى احلى الصبايا يفتح ذراعيه ليحتضنك بين جنباته,,,

أهلاً بمقدمك علينا ورب صدفة خير من ألف ميعاد,,,,



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية انمية من تاليفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رواية انمية من تاليفي    الإثنين 23 سبتمبر 2013, 9:24 pm

مرحبا صبايا اليوم قررت اكتب رواية انمية, و طبعا من تاليفي و هي رواية رومانسية و كوميدية و مدرسية , لكن هذه الرواية ستكون طويلة بعض الشيء لاني ساكتبها على شكل اجزاء (بارت), و اتمنى ان تنال اعجابكم, و بآخر كل بارت راح حطلكم اسئلة و انتو تجاوبوا بتوقعاتكم.

و الان ساترككم مع اسماء و معلومات عن الشخصيات. 
ملاحظة: ساضع لكل شخصية صورة انمية تعبر عنها ليسهل تخيل الرواية. 




الشخصيات الرئيسية (الفتيات):









سام: فتاة تبلغ من العمر 16 سنة حساسة و رقيقة المشاعر كما انها ذكية و جمالها لايوصف, هي من عائلة شبه ثرية. عصبية في بعض الاحيان, و اكثر ما تكره الحديث مع الاولاد و هي لا تعيرهم اي اهتمام.









هايمي: تبلغ 16 سنة فتاة مغرورة و متكبرة من عائلة ثرية, تلقب في مدرستها بالمذهلة فقط بسبب جمالها و لكن لا يوجد قلب بارد و اسود مثل قلبها. تكره سام كثيرا و تغار منها.









يوري: فتاة تبلغ ايضا 16 سنة هي فتاة هادئة و لطيفة تحب كل من يحبها خاصة صديقتها تالا و هي موهوبة في العزف على الآلات الموسيقية. 











تالا: صديقة يوري الاقرب, فتاة رائعة و محبوبة لدى الجميع تهتم بدراستها و تمارينها الرياضية , تحب مساعدة الآخرين كثيرا, مشاكسة و مرحة كثيرا. 






(الفتيان): 









ستان: فتى غامض وبارد الاعصاب و وسيم جدا كل فتيات المدرسة يحبونه, له ماضي لا يعرفه الا صديقه جيس لا يحب التكلم مع الاخرين كثيرا ويبلغ من السن 17 .









جيس: صديق ستان منذ الطفولة يبلغ 17 سنة, فتى مرح ووسيم جدا , متهور و دائما ما يقع في المشاكل بسبب اخطاء صغيرة.









مارتل: فتى يبلغ 16 سنة, محبوب لدى الكل و مجتهد جدا من هواياته الاستماع الى الموسيقى و يكن بمشاعر اتجاه يوري.









مايك: فتى يبلغ 16 سنة, مشاكس و عنيد جدا يحب ان يتدخل في كل شيء و يظن ان افكاره دائما جيدة, لكنه رغم ذلك فتى ذكي و هادئ احيانا.









ليون: فتى وسيم يبلغ 17 عاما يحب الاسترخاء و التمتع بالمناظر مع مطالعة الكتب و لكنه يعاني من مرض في قلبه, و يقع في حب سام من النظرة الاولى.






اتمنى تكون الشخصيات عجبتكم.




(البارت الاول): 


في احد المدن الكبيرة و تماما في احد المنازل, كانت سام تتناول فطورها مع والدتها
 ,فقالت سام فجأة: كان علينا الانتقال عند بداية موسمي الدراسي لا في منتصفه.
الأم
: هذا ليس ذنبي ياعزيزتي بل ان عمل والدك هو الذي اجبرنا على الانتقال.
سام بتذمر
: حسنا اظن انه علي التألم هنا جيدا و بسرعة  .
الأم
: اذا كنت خائفة على الا تتعرفي على احد هنا بسهولة, فانا واثقة انك ستكسبين صداقات اكثر ثقي بكلامي يا عزيزتي.
سام
: ليس هذا ما يشغل بالي  
الأم باستغراب
: اذن ما هي الاشياء التي تشغلك؟  
و في هذه اللحظة نظرت سام الى ساعة يدها ثم
 صرخت قائلة: يــــــــا الهي   .... تاخــرت.... علي الذهاب.
الام
: حسنا.. وداعا و اهتمي بنفسك  .
سام و هي تغلق الباب
: حـــاضر أمي.

.


.


.
و بعد وصول سام الى المدرسة ذهبت مباشرة الى المستشار لاخذ رقم صفها.
و بعدها خرجت و بدأت بالبحث عن صفها....و عندما وجدته دقت الباب بأدب و اذا بها تسمع صوتا
 يقول: تفضل.
ففتحت سام الباب بهدوء و
 قالت: صباح الخير.
الاستاذة
: صباح الخير... ماذا تريدين؟
سام
: انا طالبة جديدة هنا يا استاذة.
الاستاذة
: آه.. حسنا .. عرفينا عن اسمك.
سام
: اسمي هو سام برن.
الاستاذة
: تشرفنا بك... و انا استاذتك لمادة الرياضيات... و الان اذهبي و اجلسي هناك.
.


.
و بينما هي متجهة الى مقعدها كان الشبان يتهامسون عن مدى جمالها   و البعض الآخر امتلأت عيونهم بقلوب حمراء    .
و في هذه الاثناء قالت الاستاذة: اسمعوني جيدا لقد لاحظت انا و اساتذة المادة الآخرين ان مستواكم الدراسي هذا العام قد تدنى كثيرا, لذا قررنا نحن و المدير ان نضع لكم امتحان في نفس المادة و الذي سيكون غدا, و الحاصلون على علامة ممتاز ستنظم لهم المدرسة رحلة في نهاية الاسبوع. ما رأيكم؟

بعد انتهاء الاستاذة من التكلم علت صيحات الطلاب لسماعهم خبر الرحلة   و في هذه الاثناء قالت سام في نفسها: ما هذا ؟؟ ..اول يوم لي هنا ساخوض فيه امتحان... يال حظي السيء.  

و في طاولة اخرى حيث كان جيس يجلس بجانب ستان كالعادةقال جيس للاستاذة: عفوا استاذة و لكن الم تعلنوا مثل هذا الخبر في العام الماضي, فبعد ان خضنا الامتحان لم تأخذونا لاي رحلة.
الاستاذة: هذا لان المدير واجه مشكلة في ذلك الوقت... و لكن هذا العام الامر مأكد.. لذا لا تقلق.
جيس بتذمر: حسنا... سنرى  .
ثم قال ولد آخر: استاذة متى تعلن النتائج؟ و اين ستكون الوجهة؟
الاستاذة: ستعلن النتائج غدا بعد الامتحان ب3 ساعات.. و اظن انكم ستذهبون الى المدينة المجاورة فهناك يقام مهرجان كبير سياخذونكم اليه.....  هيا لنعد الى الدرس.

و بعد مدة رن الجرس معلنا نهاية الحصة, وبعد ساعة ايضا انتهت الحصة الثانية و جاء وقت استراحة الطلاب.
و في مطعم المدرسة كانت سام تجلس لوحدها, حتى اتتها بنتان و قالت لها احداهما: مرحبا.  
نظرت سام اليهما و ردت: اهلا.
البنت الولى: انت جديدة هنا صحيح؟
سام: اجل.. كيف عرفتي؟
البنت: فقط لانني لم اركي هنا من قبل.
سام: و هل انت تعرفين كل شخص هنا  .
ردت عليها: اجل.
البنت الثانية: انا اسمي ليزا و هذه صديقتي ساندرا.. و انت ما اسمك؟
سام: اسمي سام.
ليزا: اسم جميل.  
سام بملل: شكرا لك.

و في هذه الاثناء دخلت المطعم فتاة جميلة و ملابسها انيقة   و تتبعها فتاتان بنفس اناقتها و اخذ الكل ينظر اليها  ثم قالت ساندرا: ها قد اتت المصطنعة  .
سام: من تكون تلك؟
ليزا: انها اكثر فتاة شعبية هنا.
سام: و هل هاتان خادماتها الشخصيتان.
ليزا: ههههه   يمكنك قول هذا.
ساندرا: انها من عائلة ثرية... و سمعنا انها طلبت من والدها شراء هذه المدرسة.
ليزا: لكن رغم جمالها و شعبيتها الا انها فتاة مغرورة و متكبرة جدا  .... يا الهي كم اكرهها.
ساندرا: تلقب نفسها هي و رفيقتاها بالمذهلات الثلاث.
سام: المذهلات الثلاث......يال السخرية.  

و بعد ثواني من الصمتقالت ساندرا لليزا: انظري ليون يبدو وسيما جدا اليوم  .. اليس كذلك؟
ليزا: معك حق.
سام: عن من تتحدثان الان؟
ساندرا: انظري هناك... الفتى ذو الشعر الاشقر.
سام: ما به  .....يبدوا عاديا.
ليزا: ماذا اتمزحين اولئك الفتيان الثلاث هم اكثر الشبان وسامة هنا.
سام بتذمر: و ان يكن.. لا يهمني.
ليزا: دعينا نغير الموضوع.
سام: سيكون ذلك من الجيد.

و في هذه اللحظة رن الجرس معلنا بداية الحصة الثالثة, و اتجه الطلاب الى صفوفهم.

و في صف سام, نظر جيس اليها فوجدها و حيدة و لا تتكلم مع احد فقرر الذهاب اليها قصد التعرف عليها اكثر.
و عندما وصل اليها
 قال لها: مرحبا آنسة سام برن.
نظرت اليه و قالت ببرود: ماذا تريد؟  
تعجب   جيس من طريقة كلامها معه فهذه المرة الولى التي تتكلم معه فتاةبهذا الشكلثم رد عليها: في الحقيقة لم اتوقع ان تردي علي هكذا و لكن لا بأس و ا....
فقاطعته سام قائلة: قل ما تريده و دعني و شأني.
جيس: ارى انك من نوع الفتيات الواتي ي....
فانتبه لنفسه و توقف عن الكلام, ثم نظرت اليه سام و قالت: اكمل لم توقفت.. من اي نوع انا؟
جيس : لا يهم.. ساذهب الى مكاني... ندمت لانني جئت اليك.
و بعدما ذهب و جلس في مقعده, نظر اليه ستان و قال له: انت ... لم ذهبت اليها؟
جيس: لا تسألني... فهي لم تعرني اي اهتمام.
ستان: هذا جزاءه... كم مرة علي القول لك الا تتحدث مع الفتيات و لكنك لا تستمع لي ابدا  .
جيس: ارجوك اصمت.
.


.


.
و بعد انتهاء اليوم عاد الطلاب الى منازلهم و من ضمنهم سام فعند دخولها المنزل و جدت امها و اباها و اخذت تحكي لهما عن المدرسة و بعدها صعدت الى غرفتها و استحمت ثم اخذت تراجع قليلا و بعدها نامت.


في صباح اليوم التالي و تحديدا في المدرسة كان جميع طلبة السنة 2 ثانوي يخوضون الامتحان بعدما تم دمجهم مع بعضهم, و بعد مرور 
ساعة و نصف من الامتحان رن الجرس معلنا نهايته.
و بعد ان جمع الاستاذ الاوراق و خرج من الصف كانت سام تضع اقلامها في المقلمة و فجأة سقطت بعض الاقلام على الارض فنزلت لتلمها 
و بينما هي كذلك اتت و راءها هايمي
 و قالت لها: انت ...يا فتاة ابتعدي عن طريقي.
ردت عليها سام من دون ان تنظر اليها: ارجوك انتظري لحظة.
فانتظرت هايمي 3 ثواني وبعدها غضبت و قامت بدفع سام دفعة قوية قائلة: قلت لك ابتعدي  .

و في هذه الاثناء اندهش الطلاب بما رأوه   و خاصة الفتيات ,,فعندما فتحت سام عينيها ببطء و جدت نفسها في احضان........... 


(انتهــــى البــــــارت).


اتمنى يكون البارت الاول اعجبكم 


اسئلة البارت:

1- في رأيكم من الشاب الذي وقعت سام في احضانه؟
2- و هل ستكون من ضمن الحاصلين على علامة ممتاز في الامتحان؟


اتمنى تجاوبوا على الاسئلة 

و القاكم عن قريب في البارت الثاني.







عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الخميس 15 مايو 2014, 8:38 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
sweet Lamiss
ღ عضوة نشيطة ღ
ღ عضوة نشيطة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 04/09/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الإثنين 23 سبتمبر 2013, 9:32 pm

السلام عليكم يا ملوكة
الصراحة ابدعتي كتيير في وصف الشخصيات
و البارت الاول بيجنن و مذهل
و حمستيني للبارت الثاني
الاجابة:
1- الشاب الذي وقعت سام في احضانه هو ستان
2- اكيد سام راح تكون من الحاصلين على علامة ممتاز
و لا طولي علينا يا حبي


 gfds  gfds  gfds 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غنية
ღ عضوة نشيطة ღ
ღ عضوة نشيطة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 16/08/2013
العمر : 19
الموقع : الجزائر الحبيبة

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الثلاثاء 24 سبتمبر 2013, 1:56 pm

كيفك يا حلوة؟؟ان شاء الله تكوني بخير يارب
صرااحة حسب الشخصيات و البارت الاول
الرواية راح تكووون روووعة اكيد
و الله انتي مؤلفة مذهلة و بارعة
الاجابة على اسئلتك:
1- اظنه ستان كذلك
2- اجل اكيد راح تحصل على ممتاز
بــــــــــآي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفتاة الغامضة
ღ عضوة مبدعة ღ
ღ عضوة مبدعة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 16/08/2013
العمر : 16
الموقع : EL-OUED

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الثلاثاء 24 سبتمبر 2013, 3:34 pm

سلام يا احلى صبية
كيفك اليوم؟؟ان شاء الله تكوني بخير و عافية
و الله البارت ما في مثله
لا اخطاء و ما بيملل و لا ينعس هههه
المهم انك ابدعتي و الله
الاجابة:
- اظنها وقعت في احضان ليون
- اظن انها سنحصل على ممتاز
كملي حبيبتي انا في انتظارك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الخميس 26 سبتمبر 2013, 9:28 pm

(البارت الثاني):



و في هذه الاثناء اندهش الطلاب بما رأوه...    , فعندما فتحت سام عينيها ببطء و جدت نفسها في احضان ليون.... فتفاجئة هي الاخيرة.. لانها كانت المرة الاولى التي تكون بقرب فتى كل هذا القرب..و خاصة في حضنه, فانتبهت لنفسها و نهضت عنه بسرعة....., ثم قامت تالا من مكانها و قالت للطلاب: هيا كل شخص يهتم بنفسه لايوجد شيء يدعي كل هذا النظر.
ثم اخذت هي و يوري يساعدان سام في لم حاجياتها ثم قالت لها تالا: هل انتي بخير؟

سام: اجل انا بخير.. اشكركما كثيرا.
يوري: لا داعي للشكر يا عزيزتي.... بالمناسبة اسمي يوري و هذه صديقتي المقربة تالا و انتي ما اسمك؟
سام:اسمي سام. 



تالا: سررنا بمعرفتك...لا اصدق ان هايمي تصل الى هذا الحد.. اذا قمت بقتلها فلا تقومون بلومي
يوري: لا بالعكس ساكون اول من سيساعدك هههه  
سام: هههههه  
يوري: و الان يا بنات دعونا ننسى هذا و لنذهب الى الحديقة 
سام و تالا: اجل هيا. 



في الحديقة...

كان ليون مسترخيا تحت ظل احد الاشجار حيث كان يفكر في سام منذ تلك الحادثة..
 ثم قال في نفسه: لماذا لا اكف عن التفكير فيها.... ايعقل انني احببتها....لا لا يا ليون ما الذي تقوله هذا غير معقول كيــ.. 



ثم قطع تفكيره صوت صديقه مايك قائلا: ليون مرحبا يا صديقي    .... اصحيح ما سمعته عنك؟؟
ليون: و ماذا سمعت؟
مايك: سمعت.. ان فتاة وقعت عليك و تماما في حضنك.
ليون غير مبالي: و ان يكن  
مايك بتعجب: ماذا؟ و لكن ما الذي تقوله؟؟.. كيف يعقل ان فتاة تقع فوقك و انت غير مبالي   ... قل لي هل هي جميلة؟؟ 


ليون محاولا الكذب عليه: لا اعلم لم ادقق في وجهها

مايك: ولكن اي نوع من الرجال انت؟؟
ليون: و ماذا كنت تتوقع مني ان افعل؟
مايك: لو كنت مكانك لذهبت اليها مثلا و التعرف عليها طبعا اذا كانت جميلة
ليون: لكن انا لا اريد ذلك
مايك: انت حقا غبي و احمق ايضا.
ليون: ارجوك اذهب و دعني انهي استراحتي بسلام.
مايك: حتى انا لا اريد البقاء مع المملين امثالك.. ساذهب للبحث عن مارتل حتى هو الآخر لا ادري ما به هذه الايام...وداعا اراك فيما بعد.

و في الجهة الاخرى من الحديقة حيث كانت تجلس الفتيات

قالت تالا: اذن اخبراني كيف كان الامتحان بالنسبة لكما؟
سام: كان سهلا.
يوري: صحيح.. انا واثقة انني ساحصل على ممتاز  .
تالا: ارجوا الا يجعلوننا نطمع مثل العام الماضي.
سام: لا اظن ذلك.
يوري: صحيح تالا اليس لديكي اليوم مباراة تنس؟؟
تالا: صحيح .. و ستكون منافستي احدى رفيقتي هايمي
يوري: وااو ستكون المباراة شيقة  
سام: اتمنى لك الفوز
تالا: اشكرك.

و في هذه الاثناء رن جرس المدرسة و دخل الكل الى صفوفهم.

و في صف سام... عندما كانت جالسة في مقعدها اتى اليها شابان ثم
 قال لها احدهما: اراهن الان على انك سعيدة جدا و ممتنة لهايمي كثيرا  
سام: ما الذي تقصده بكلامك هذا؟
الفتى: تعلمين ماذا اقصد
سام غير مبالية: لا لا اعلم
الفتى بسخرية: هههه سقوطك في حضن ليون سياتي بنتيجة جيدة عليك  
نظرت اليه سام و قالت: لم افهم ما تعنيه؟
الفتى: اعني انــ...
و في هذه اللحظة جاء جيس و قال: امازلتما تزعجان الفتيات كعادتكما.. الم تملان؟
الفتى: و ما دخلك انت اذهب و اهتم بشؤونك  
جيس: اظن انكما لا تتعلمان من اخطاءكما 
الفتى: ماذا تقصد؟
جيس: اتريدني ان انعش ذاكرتك
الفتى يهمس في اذن صديقه: هيا دعنا نرجع لمقعدينا 

و بعد ذهابهما, نظر جيس لسام و قال: هل قالا لك شيئا غير جيد؟
سام: اشكرك.. و الان دعني و ارجع لمكانك.
جيس بعصبية: ماذا؟؟؟, بعد كل ما فعلته لك.... انت حقا لا تستحقين الاهتمام من احد...   ثم اكمل في نفسه قائلا: يا لها من فتاة.... و ذهب بعدها الى مكانه




و بعد مرور حصتين اتى صوت المدير في مكبر الصوت قائلا: اعزائي طلاب السنة الثانية ساعلن لكم الان نتائج الامتحان.. لقد حصل 21 طالب على علامة ممتاز و ساقول الان اسماءهم ....
و بعد انتهاء المدير من ذكر الاسماء كان من بين الناجحين سام, يوري, تالا, هايمي, جيس, ستان, ليون, مايك, مارتل و بعض من الطلاب الاخرين. 



و بعدما خرج الطلاب من الصفوف ذهبت سام الى يوري وتالا لتهنئهما. و عندما وصلت الى صفهما و جدت يوري تعزف على احد المزامر  , فاخذت تستمع اليها, و بعد انتهائها اخذت تصفق لها ثم قالت لها يوري: اه... لم اكن اعلم انك هنا
سام مبتسمة: كان عزفك راائعا جدا  
يوري بخجل: لم يكن بهذه الروعة  
سام: انت مخطئة..., على فكرة سنذهب الى الرحلة معا
يوري بفرح: صحيح.. سيكون ذلك ممتعا
سام: اين تالا لم ارها؟؟
و في هذه اللحظة دخلت تالا بفرحة قائلة: ان اليوم هو يوم حظي فعلا  
يوري و سام باستغراب: لماذا؟
تالا: حصلت على جائزتين اليوم
سام: ماذا؟
تالا: الجائزة الاولى هي انني ساذهب الى الرحلة معكما .. و الثانية هي  فوزي على رفيقة تلك الشريرة 
سام و يوري بفرح: رائع تهانينا   
تالا: اخيرا سأذهب الى ذلك المهرجان
سام باستغراب: لماذا الم تحضري مهرجانا من قبل؟
تالا: بلى.. لكن مهرجان مدينتنا ليس كمهرجان المدينة المجاورة
يوري: اشعر اننا سنستمتع بهذه الرحلة  
سام: معك حق

و بعد انتهاء الدوام المدرسي ذهب الطلاب الى منازلهم.
و عند وصول سام الى منزلها, دخلت و البسمة تغمر وجهها فراتها امها و
 قالت لها: ما سر ابتسامتك هذه, فانا لم ارك سعيدة منذ انتقالنا الى هنا
سام: لقد كسبت اليوم صداقة فتاتان رائعتان كما انني حصلت على علامة ممتاز و ساذهب للرحلة معهما
الام بفرحة: هذا رائع, لا تدري كم انا سعيدة برؤيتك هكذا.. كم ستدوم مدة الرحلة؟
سام: فقط 3 ايام
الام:حسن يا ابنتي هيا الان اذهبي غيري ملابسك و استحمي حتى نتناول العشاء
سام: حسنا ساذهب.


((انتــــهى البـــارت))

اتمنى يكون عجبكم و لا تنسوا الردود 

اسئلة البارت:

-1- برايكم هل ستكون الرحلة ممتعة مثلما تظن سام و صديقتاها؟

-2- و ماذا سيحدث بين ليون و سام؟
-3- هل اعجبكم البارت؟؟




انتظر الردوود منكم...





عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الخميس 15 مايو 2014, 9:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
chaimaa
ღ مراقبة المنتدى ღ
ღ مراقبة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 18/08/2013
العمر : 19
الموقع : الجزائر الغالية

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الخميس 26 سبتمبر 2013, 9:33 pm


واااو البارت ابداااع
و الله استمتعت كتيير
الاجابة:
1- اممممم يمكن 
2- و الله بظن راح يحبوا بعض هههه
3- البارت يجنن و عجبني كتير
منتظرة البارت الثالث بفارغ الصبر
لا طولي حتى تنزلييه مفهوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
...Hadeer ...<< hod hod >
ღ مشرفة المنتدى ღ
ღ مشرفة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 18
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 27 سبتمبر 2013, 1:48 am

يالها من رواية مذهلة لقد اعجبتني كثيرا
الاجوبة
1- نعم اظن ان الرحلة ستكون ممتعة
2- صراحة لا اعرف
3- عجبني كتير كتير

انا انتظر باقي روايتك عزيزتي ملاك فلا تتأخري علي

 ابداع  ابداع 





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://v3.g.sabaya.ae/profile.php?id=200949
sweet Lamiss
ღ عضوة نشيطة ღ
ღ عضوة نشيطة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 04/09/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 27 سبتمبر 2013, 2:57 am

و الله استمتعت كتيـــــــــر بالبارت الثاني عن جد ابدعتي حبيبتي 

الاجوبة:

1- بوجود هايمي معهم لا اعتقد انها ستكون ممتعة
2-امممم لا اعرف
3- نعم نعم نعم كتييير
اتمنى تكملي الرواية في اقرب وقت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 18 أكتوبر 2013, 1:11 am

 (البـــارت الثـــالـــث):


الام:حسنا هيا الان اذهبي غيري ملابسك و استحمي حتى نتناول العشاء
سام: حسنا ساذهب. 
.



.



.
و بعد خمس دقائق تقريبا سمعت ام سام جرس الباب يرن فذهبت لتفتح... و حين فتحت وجدت امامها فتاةً جميلة و انيقة تبدو اكبر من سام فقالت الفتاة: مرحبا سيدتي.
الأم: اهلا بك يا ابنتي.
الفتاة: في الحقيقة طلبت مني امي ان اقوم بدعوتك انتِ و عائلتكِ للعشاء في منزلنا.
الام باستغراب: غريب.. ولكن ما المناسبة؟
الفتاة مبتسمة: ستجدين الامر غريبا.. لكن امي تريد التعرف الى عائلتكي فانتم جدد في هذا الحي و لهذا قامت بدعوتكم.
الام: اه هكذا اذن ... حسنا سناتي بعد ربع ساعة..
الفتاة: حسنا انا ساذهب الان.
استوقفت الام تلك الفتاة قائلة: لحظة يا ابنتي... اين يقع منزلكم؟؟



الفتاة بابتسامة: اه نسيت ان اخبرك.. اعذريني
فاشارت باصبعها الى احد البيوت قائلة: اترين ذلك المنزل الكبير هناك؟
الام: المطلي باللون الابيض؟؟
الفتاة: اجل ذلك هو منزلنا.
الام: حسنا اذن سنلتقي بعد حين. الى اللقاء
الفتاة: اراك بعد قليل.

و حين اغلقت الام الباب نادت على سام قائلة: ســام تعالي بسرعة.



 كان والد سام هو الاخر جالس في غرفة الجلوس ثمقال: من كان الطارق؟



الام: لقد تمت دعوتنا من قبل احد الجيران الذين بجوارنا قصد التعرف علينا
الاب: الان؟؟
الام: نعم الان
و في هذه اللحظة نزلت سام قائلة: ماذا تريدين مني امي؟؟
الام: هيا عزيزتي اذهبي و جهزي نفسك
سام باستغراب: و لماذا؟
الام: نحن مدعوون لعشاء
سام: و من الذي دعانا؟
الام: لاوقت للشرح الان ساخبرك فيما بعد .. هيا اسرعي.
سام: حسنا.

 فصعدت سام الى غرفتها و أخذت تلبس أحلى ما عندها....و بعد عشر دقائق خرجت  والداها قاصدين المنزل.. وحين وصلا اِندهشوا بمدى كبر ذلك المنزل فقد كان اشبه بالقصور ... فتابعا سيرهم الى حين وصلوا الى الباب, فرن الاب الجرس.. و بعد لحظة فتحت خادمة الباب فقالت: اهلا و سهلا بكم.. تفضوا من هنا.
و حين دخلوا وجدوا ايضا خادمات اخريات يقومون باعمال اخرى فقالت سام: هل هذا منزل ام مصنع؟
و في هذه اللحظة جاءت سيدة جميلة تلبس ملابس ثمينة و انيقة قائلة: مرحبا بالجيران الجدد.
والدة سام: اهلا بك.
السيدة: انا السيدة جودي سميث
والدة سام: و انا ماري برن و هذا زوجي وهذه ابنتي.
جودي: ابنتك جميلة جدا.. و هي في نفس عمر ولدي
سام: اشكرك سيدتي
جودي: هيا لا تقفوا هكذا تفضلوا بالجلوس هناك و انا ساذهب لانادي زوجي فهو متشوق للتعرف اليكم
وحين ذهبت قال والد سام: تبدوا هذه العائلة محترمة جدا.
الام: معك حق.
و بعد لحظات جاءت جودي مع زوجها و جلسوا مع والدا سام و اخذوا يتعارفوا جيدا و يتبادلونا اطراف الحديث .
و بعد مدة حضرت الفتاة السابقة و قالت: مرحبا.
جودي: اه اهلا عزيزتي.. هذه ابنتي ايميلي 
ايميلي و هي تنظر الى سام مبتسمة: ما اسمك يا جميلة؟
سام: اسمي سام.
ايميلي: تشرفنا.
سام: الشرف لي
ايميلي: هيا تعالي معي.. ساخذك بجولة في منزلنا و اعرفك على اخوتي
سام: حسنا.
و بعدها ذهبتا.. و بينما هما يمشيان قالت ايميلي: قولي لي الا تشعرين بالوحدة لانك الفتاة الوحيدة بالمنزل  من غير إخوان او أخوات؟
سام: احيانا ليس دائما.
ايميلي: اه فهمت... هاقد وصلنا الى غرفة اخي الاكبر 
فطرقت باب غرفته و بعدها فتحته فوجدته يتحدث عبر الهاتف فاغلقت الباب و قالت لسام: انه يتحدث مع خطيبته الان ستتعرفي به بعدها.
سام غير مبالية: لا بأس
ايميلي: و الان سنذهب لغرفة اخي الصغير هيا تعالي معي



.



.
و بعد مدة وصلتا الى رواق طويل ينتهي بباب فضي مزخرف ثم قالت ايميلي: لقد إختار أخي أفضل و أهدأ غرفة في هذا المنزل فقد كان ينزعج كثيرا مني حين كنت أتدرب على الغناء فأحيانا تكون الموسيقى صاخبة جدا.



سام في نفسها: أوافقه الرأي



 و حين وصلا فتحت ايميلي الباب من دون استئذانو قالت: مرحبا ستــان..



احضرت لكَ ضيفة.



 قال ستان من دون ان ينظر اليها: الم تتعلمي بعد طرق الباب.
ايميلي: لا يهم.. انظر هذه سام جارتنا الجديدة
فنظرا الى بعضهما و قال ستان: هذه انتي.
سام في نفسها: هذا ما كان ينقصني
ايميلي باستغراب: من اين تعرفان بعضكما؟؟.
ستان بلا مبالاة: انا و هي في نفس الصف ..
ايميلي بإبتسامة خبيثة: رائع..ثم نظرت الى سام و قالت: سام انتظري هنا و ساعود بعد قليل..حسنا
سام بإستغراب: اتقصدين في هذه الغرفة .. معه هو
ايميلي: نعم
سام: و لكـــن لــ...
و قبل ان تنهي كلامها كانت ايميلي قد ذهبت.. فقال ستان لسام: يمكنك الذهاب.. فهي تفعل ذلك دائما.
سام: ماذا تقصد؟
ستان: كلما أتت فتاة الى هنا تحضرها ايميلي الى غرفتي ثم تتركها و تذهب
سام باستغراب: و لماذا قد تفعل ذلك؟
نظر اليها ستان نظرة غريبة موحية لشيء ثم قالت له سام: اه لقد فهمت.... اذن ساذهب الان
 اوقفها ستان قائلا: هل تعرفين الطريق الى الاسفل؟؟.. فكما ترين المنزل كبير و فيه الكثير من الاروقة
سام: لا تقلق لقد حفظت الطريق ثم أكملت في نفسها: أظن ذلك.
ستان: جيد



.



.
فخرجت سام من غرفته و حين اغلقت الباب نظرت من حولها ثم مشت عبر الرواق و بعدها رأت إتجاهان و سلم يقود الى الأعلى ثم قالت: يا الهي ما العمل الآن؟



.



.
و في هذه اللحظة جاء ستان ووجدها مازالت واقفة
  ثم قال لها: لم ما زلتي هنا؟
سام بإرتباك: انــ...ا كنـــت ذ..اهبـــة.
ستان: أأنتي متؤكدة انك تعرفين الطريق؟
سام شبه غاضبة: قلت لك اعرف.




و بعدها تقدمت سام قاصدة احد الاروقة و ظل ستان يراقبها لانه يعلم انها لن تعرف الطريق ثم قال لها: هذا ليس الإتجاه الصحيح
فنظرت اليه و قالت: اعلم كنت فقط القي نظرة على المكان.




ثم غيرت طريقها و بعدها قال لها: و هذا ايضا ليس الطريق الصحيح
فاحمر وجه سام خجلا ثم قال لها ستان: هيا تعالي معي.
قالت سام: بالفعل هذا المنزل متاهة
فضحك ستان ضحكة خفيفة ثم تابعا سيرهما ..

و بعد ان وصلا توجها الى مائدة الطعام فوجدا عائلتاهما هناك مستعدين للاكل فجلسا هما الاخران و اخد الكل يتناول العشاء و يتبادلون الحديث .

و بعدما انتهى الكل  ذهبوا و جلسوا على أريكة فخمة لشرب الشاي فأخذ الآباء و الأمهات يتحدثون من جهة و الاولاد من جهة اخرى و كانت تلك المرة الاولى التي تندمج فيها سام بالتكلم مع فتى لمدة طويلة و الشيء ذاته بالنسبة لستان.. و هكذا مرت تلك الليلة سعيدة على الجميع.



.



.

و في صباح اليوم التالي و الذي يصادف موعد الرحلة و تحديدا في المدرسة:

رن الجرس معلنا بداية الحصة الاولى فتوجه الجميع الى صفوفهم و في صف سام و حين دخلت نظرت الى ستان
 ثم قال لها: صباح الخير
 فردت عليه: صباح النور.
فتعجب جيس لتصرفهما و اخذ ينظر اليهما مندهشا ثم قال لسام: هل مات الوحش الذي كان بداخلك و اصبحت تتكلمين مع الاولاد
فنظرت اليه سام بنظرة مخيفة و لم تجبه ثم توجهت الى مقعدها.
فقال جيس: مازالت تتجاهلني..
فنظر الى ستان و قال له: و أنتْ ما بك اليوم؟
ستان: ماذا تقصد؟
جيس: ليس من عادتك ان تقول صباح الخير لفتاة لا تعرفها.و بالأخص تلك الفتاة.. كما انني اتعجب لانها ردت عليك .. قلي ما السبب؟؟
ستان: لا يوجد اي سبب
جيس: حقا..!!؟؟



.




و في هذه اللحظة دخل استاذ التاريخ و اخذ يشرح الدرس .... وبعد مرور ساعة و مرور الساعة التي بعدها بملل كالعادة.. جاء وقت استراحة الطلاب 
فتوجه الكل الى مكان معين و بينما سام و تالا و يوري يتحدثان في الكافيتيريا
 قالت تالا: هايمي ستذهب معنا اليوم صحيح.؟
يوري: صحيح.
تالا: من الآن أظن أن الرحلة لن تمر بسلام طالما هي معنا.
سام: ربما العكس
يوري بسخرية: متاكدة انها ستحضر خزانة ملابسها كلها بالاضافة الى علبة مكياجها كله 
تالا بضحك: و لا تنسي الخادمات
يوري و سام و تالا: هههههههههههه
 



و بعد إنتهائهم من الضحك قالت يوري: إني أشعر بالعطش.



سام: أنا سأذهب لأحضر شيئا لنشربه.... ماذا تريدان؟؟



يوري: فقط الماء



تالا: و أنا عصير ليمون



سام بإبتسامة: حسنا سآتي بعد قليل.





و حين ذهبت قالت تالا ليوري: إنها فتاة رائعة



يوري: اوافقك الرأي. 





اما عند سام و حين أتى دورها لتطلب أتت أمامها هايمي.. فتعجبت سام و قالت لها:



يا آنسة انا كنت قبلك





نظرت اليها هايمي ثم قالت: و إن يكن



فتعصبت سام ثم ردت عليها: ماذا؟؟ كان عليكي ان تحترمي الدور مثلنا 



هايمي: و لكن لا أريد ان اكون مثلكم



سام بصوت عالي: اه حقا؟؟ الم نرق لكي؟



فأخذ الكل ينظر اليهما ثم قالت هايمي: اجل.



سام: اسمعي يا من تكونين, انا لست مثل الذين هنا.. بالمناسبة من تظنين نفسك



هايمي و قد بدأ الغضب يسيطر عليها: ماذا تريدين ان تقولي؟



سام: اتظنين ان بجمالك و بثراءك تسيطرين علي



هايمي: أجل إن أردتُ انا ذلك



سام: يا إلهي 



ثم تقدمت اليها هايمي و قالت: إسمعي يافتاة من اليوم اهتمي بشؤونك الخاصة و إلا ....



قاطعتها سام قائلةً: و إلا ماذا ؟؟



هايمي بإبتسامة ماكرة: ستعرفين في الوقت المناسب.



سام: حسنا سنرى





ثم ذهبت لتأخذ طلبيتها و رجعت الى مقعدها و قالت هايمي في نفسها: ستندمين على هذا قريبا..









((انـــتــهـــــى البـــــــــــارت))..

اسئلة البارت:

1- هل ستجعل هايمي الرحلة تمر على سام و يوري و تالا بخير؟؟



2- وما هي المكيدة التي تخطط لها إتجاه سام؟
3- و هل بدا طير الحب يطير فوق ستان و سام؟



4- هل أعجبكم البارت؟


اتمنى يكون البارت عجبكم  ... بــــــــــــاي






عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الخميس 15 مايو 2014, 9:17 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
...Hadeer ...<< hod hod >
ღ مشرفة المنتدى ღ
ღ مشرفة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 18
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 18 أكتوبر 2013, 9:31 pm

ماشاء الله روايتك رهيبة بصراحة يدي تعجز عن الكتابة ولساني يعجز عن التعبير
بصراحة أمتعتيني
الاجوبة
1- لا اكيد ما راح تخلي الحفلة تمرأ على خير
2- صراحة اطن انها راح تعملها مقلب
3- نعم اظن
4- روووووعة يا مبدعة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://v3.g.sabaya.ae/profile.php?id=200949
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 29 نوفمبر 2013, 1:41 am

(( البارت الرابع ))...






ثم ذهبت لتأخذ طلبيتها و رجعت الى مقعدها و قالت هايمي في نفسها: ستندمين على هذا قريبا..




و حين جلست سام في مقعدها, أخذت يوري و تالا تنظران اليها متفاجئين بشجاعتها, ثم قالت لهما: مابكما تنظران اليَ بهذه الطريقة؟؟




ردت تالا بفرحة: وااو... هذه اول مرة تتحدث فيها فتاة مع هايمي بهذه الطريقة...حقا اعجبتني


يوري: تالا معها حق...لقد أريتها ما هي عليه


سام: لا أظن انها قد فهمت ما قلته لها....و أشك انها لن تسكت على ذلك


تالا: لا تهتمي لها.. لن تفعل شيئا...وإذا فعلت فصديقتك تالا هنا بجانبك.هههه


يوري: هههههه


سام: هههههه... اجل بالتأكيد




و في طاولة أخرى حيث يجلس الشباب الثلاثة (ليون,مارتل,مايك)




مايك: فتاة جريئة حقا


مارتل و هو ينظر اليها و يفكر: أين رأيتها؟؟...أين؟


ليون و هو بنظر اليه باستغراب: مابك يا مارتل؟؟..ماذا تقول؟


فنظر مارتل الى ليون ثم اعاد النظر الى سام ثم قال فجأة و بصوت شبه عالي: تذكرت اين رأيتها


مايك: من هي؟؟


مارتل و هو يغمز لليون: انها الفتاة التي سقطت فوقك يوم الامتحان صحيح كلامي...


قال ليون و قد ضرب رجل مارتل تحت الطاولة: أصمت.


مايك بمكر: لا تسكته.. أخيرا عرفت تلك الفتاة


ليون: كفى انسى الموضوع


مايك: لا ليس بهذه السهولة...تعرف انني احب هذه القصص


ثم قاطعهم مارتل قائلا: إذن ما هي خططكم للرحلة؟؟


ليون: ما زلت لا اعرف.


مايك: و لكن ليون لم تتجاهل أسئلتي


ليون: أيريحك ان قلت لك انني لا املك اجوبة على اسئلتك التافهة


مايك: و ماذا يعني هذا؟؟


مارتل: توقفا انتما الاثنان...انكما تتصرفا كالاطفال


ليون: مارتل معه حق


مايك: لا لن اقفل الموضوع حتى ترضيني


و هكذا استمر الجدال بينهما 




اما عند ستان و جيس 


قال جيس: اذن قل لي هل ستذهب بالسيارة ام في الحافلة مع الطلاب؟؟


ستان: هذه المرة سأذهب في الحافلة


جيس بابتسامة: هذا رائع.. سنتسلى كثيرا




و في هذه الاثناء كانت هايمي تستمع لكلامهما فقد كانت تجلس هي و رفيقتاها اما طاولتيهما..


ثم قالت: اسمعا سنذهب بعدها الى الرحلة بالحافلة..اتفقنا


قالت احدى رفيقتيها مستغربة: ماذا؟؟..لكنك لا تتحملين الركوب فيها خاصة مع الكثير من الطلاب


هايمي: سأتحمل كل هذا من اجل ستان


فردت عليها: صحيح ماذا ستفعلين لتلك الفتاة..فأنا اعرف انك لن تدعيها تفلت هكذا


هايمي: في الحقيقة انا لدي خطتان لها الاولى سأنفذها الان اما الثانية فسأنفذها في الرحلة


فقالت: وما هي الاولى..الا يمكننا المساعدة


هايمي:بلى... اسمعا ستذهب احداكما الى قسمها و تاخذ احد دفاترها من محفظتها و تجلبه لي 


فقالت احدى رفيقتيها: لكن هذه الخطة بسيطة جدا


هايمي: اعلم و لكن هذه ليست سوى البداية..ثم ابتسمت بمكر




و بعدما رن الجرس معلنا بداية الحصة الثالثة توجه الكل الى صفوفهم و حين دخلت سام صفها دخلت وراءها 


استاذة الرياضيات فجلس الكل في مكانه ثم قالت لهم: الكل يخرج واجبه و يضعه على حافة الطاولة و الذي لم يحله يقف قبل ان آتي اليه 


ففتحت سام حقيبتها و اخرجت مقلمتها و كتابها ثم اخذت تقلب بين الكتب الباقية ثم 


قالت في نفسها بخوف: يا الهي اين دفتري...انا واثقة انني احضرته..اين هو اين؟؟


و في هذه اللحظة اتت اليها الاستاذة و قالت لها: اريني الواجب آنسة برن


فردت سام: استاذة انا لم أجد دفتري في المحفظة


الاستاذة: لم تجدي الدفتر او لم تحلي الواجب


سام بخوف و توتر: لا لا لقد حللت الواجب و أحضرت الدفتر لكنني الان لم أجد


ثم أخذ جميع الطلاب ينظرون اليها (شيء محرج هههه)


الاستاذة بصوت شبة عالي: كيف هذا هل انشقت الارض و بلعته..


و في هذه اللحظة قام ستان و قال للأستاذة: أستاذة هل تسمحين لي بالذهاب الى الحمام؟


الاستاذة: لكنك دخلت من الاستراحة منذ قليل....لا بأس اذهب و لا تتأخر


ثم خرج ستان..و نظرت الأستاذة الى سام و قالت: اسمعي يا آنسة الان لدي درس لالقيه


و لست مستعدة لسماع تفاهاتك


سام: لكني واثقة بانني احضرته


الاستاذة بصوت عالي: اذن اخرجيـــــه..


فانزلت سام رأسها و أخذت تعيد البحث في محفظتها و درج طاولتها لكنها لم تجده


ثم قالت الاستاذة: هيا قفي و اذهبي الى الخلف و ابقي هناك حتى تنتهي الحصة..


كما انني مضطرة الى حذف علامتين من نقاطك.


سام بحزن: حاضر استاذة




فنفذت سام ما قالته الاستاذة....و في هذه الاثناء بينما ستان راجع الى صفه, مر على صف هايمي


و فجأة سمعها تتكلم قائلةً: أظن انها الان تُأنب من قبل الاستاذة و ربما سترسلها الى الحجز ههههه


و الان اعطيني ارى دفترها


ثم دخل ستان لصفها (ملاحظة: كانت حصة فارغة في صف هايمي) فرأته 


و قالت بفرعة عارمة: لا اصدق ما تراه عيني


ستان: لم فعلت ذلك؟؟


هايمي: ماذا تقصد؟لم افهم


ستان: لم اخذت دفترها؟


هايمي: لأنها اهانتني اليوم


ستان: لا لم تفعل.. بالاضافة انني معها في كل كلمة قالتها عنك


هايمي: انت تجرحني هكذا


ستان بسخرية: يا الهي كفي عن هذا... و الان اعطيني الدفتر.


هايمي: لا لا أريد ذلك


ستان بغضب و هو يأخذ الدفتر من يدها: قلت أعطيني اياه




ثم أخذ الدفتر و توجه الى صفه....و بعدما وصل و دخل 


قالت له الاستاذة: لقد تأخرت


ستان: انا آسف....و لكنني و جدت دفتر الآنسة برن


و هنا التفتت سام لانها كانت واقفة مقابلة الجدار


قالت الاستاذة: ماذا قلت؟


ستان: وجدت الدفتر ساقطا امام باب حمام الفتيات (حمام الفتيان بجانب حمام الفتيات) و هو يحمل اسمها


ثم نادت الاستاذة على سام و حين قدمت قالت لها: هل هذا دفترك؟


فنظرت سام اليه و قالت: نعم انه هو


الاستاذة: حسنا خذيه و ارجعي الى مقعدك...و اعتذر عم بدر مني


سام: أشكرك


و حين عادت الى مقعدها قالت في نفسها: و لكن كيف يجده اما حمام الفتيات و انا


لم أخرج حقيبتي او اخرجته؟؟...... هذا لا يهم المهم انني نجوت




و بعدها مرت تلك الساعة على الطلاب كأنها عام و مرت الساعة التي بعدها بملل كالعادة




و حين انتهى الدوام المدرسي خرج الطلاب متوجهين الى منازلهم و البعض منهم ذهب ليجهز نفسه


لتلك الرحلة...و بينما سام و يوري و تالا متجهين الى منازلهم توقفت تالا فجأة 


و قالت: يا الهي نسيت


يوري: ماذا نسيتي؟


تالا: اتذهبان معي الان الى المجمع التجاري؟؟


سام و يوري: لماذا؟


تالا: ههههه اريد ان اشتري معقما لليدين


فظهرت قطرتا ماء على سام و يوري    و قالا: هذا فقط...!!


تالا: هيا تعاليا حتى لا نضيع الوقت


و امسكت يديهما و جرتهما معها الى المجمع التجاري






اما عند ستان و حين و صل الى منزله دخل و فجأة اتته خادمة و قالت له: سيدي هذا الظرف لك


ستان: و ممن هو؟.....






(( انتهى البارت ))




اتمنى يكون عجبكم




الاسئلة:


1- ممن في رأيكم قد يكون هذا الظرف؟؟ و ماذا يحتوي؟؟


2- و كيف في رأيكم ستكون الرحلة بينما هايمي تخطط لفعل شيء لسام؟؟


3- هل اعجبكم البارت؟؟


4- اقتراحاتكم حول الرواية


5- هل يوجد أخطاء فيها؟؟؟




و القائكم في البارت الخامس يوم الخميس ان شاء الله





عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الخميس 15 مايو 2014, 9:22 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
...Hadeer ...<< hod hod >
ღ مشرفة المنتدى ღ
ღ مشرفة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 18
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الخميس 05 ديسمبر 2013, 3:21 pm

غاية في الروعــــــــة
مشاء الله انت مذهلة جدا في التأليف
1- اعتقد انه من اجل ان يسافر لبلد اخر و المرسل هو ابوه
2- اكيد راح تكون رحلة متعبة
3- مبدعة اكييد يا حلوة
4- امممم و لا شي
5- لا لا يوجد ولا خطا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://v3.g.sabaya.ae/profile.php?id=200949
chaimaa
ღ مراقبة المنتدى ღ
ღ مراقبة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 18/08/2013
العمر : 19
الموقع : الجزائر الغالية

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الأحد 08 ديسمبر 2013, 9:26 pm

و الله يا ملاك من كثر ما اعجبتني الرواية من البارت1 حتى 4 اعجز ان اعبر عن مدى جمالها و روعتها حتى الاحداث متسلسلة 

الاجابة على الاسئلة:

1- اممم صراحة لا اعرف
2- لا اكيد لا
3- كتيير دا بارت يهبل
4- لا يوجد
5- لا البارت خالي من الاخطاء تماما

مجددا انا بانتظار البارت الخامس بفارغ الصبر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
chaimaa
ღ مراقبة المنتدى ღ
ღ مراقبة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 18/08/2013
العمر : 19
الموقع : الجزائر الغالية

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 16 مايو 2014, 8:58 pm

ويييينك يا ملاك صرلك كذا شهر ما حطيتي
البارت الخامس..و الله تعبت من الانتظار
انا عم افتح كل مشان هي الرواية 
بس انتي ما كتبتيها 
بليييز عجلي لاني مررررة متحمسة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الإثنين 19 مايو 2014, 1:16 am

(( البارت الخامس ))...




















فردت الخادمة: انه من ابويك سيد ستان
ستان: حسنا شكرا لك
ردت الخادمة و هي تنحني: العفو سيدي 

ثم صعد ستان الى غرفته و وضع محفظته فوق مكتبه و اخذ ذلك الظرف و فتحه و بدأ يقرأه:

عزيزي ستان..
لقد حصل والدك على شراكة مع احد الشركات لتنفيذ مشروع
و سيتم تنفيذه في امريكا لذا اضطررنا الى السفر الى هناك
و ارادت ايميلي ان ترافقنا كما ان اخاك ذهب هو الاخر الى منزل اهل خطيبته هذا الصباح
و سيدوم سفرنا مدة شهر لذا اهتم بنفسك جيدا و ابقي هاتفك مفتوحا حتى نطمئن عليك
والدتك..

و بعد ان انهى قراءة تلك الرسالة .. تنهد ثم دخل الى الحمام ليستحم
و بعدما انتهى من استحمامه لبس ملابس نظيفة و انيقة و حضر بعض الملابس التي يحتاجها للرحلة
و استلقى في سريره ريثما تاتي الحافلة

 في المجمع التجاري و في احد المحلات

قالت يوري و هي تنظر لساعتهااسرعي تالا بقيت اقل من ساعة على موعد وصول الحافلة
تالا و هي تاخذ الكيس من عند البائعةلقد اشتريت ما احتاجه يمكننا الذهاب الان
يوري و سام: اخيرا
ثم خرجا 
و بعدها نظرت سام لاحد المحلات و اذا بها تلمح فستان أزرق قصير من دون أكمام
فأعجبها و أصرت على ان تشتريه ثم قالت: اتأتيان معي قليلا؟؟
يوري: لكننا لا نملك الوقت
تالا: تكادي تقتلينني انتي و وقتك....هيا سام
يوري: لا بأس....و لكن انتظرانني

و حين دخلوا الى المحل ذهبت سام مباشرة الى البائع و سألته: سيدي بكم ذلك الفسان الازرق؟
فنظر البائع فيه ثم اجابها: ذلك الفستان ب100 دولار
سام بهمس: 100 دولار..اظن انني أملك ذلك المبلغ
ففتحت حقيبتها و يوري و تالا تنظران اليها و فجاة شعرت سام بالاحباط ثم قالت: آسفة لا أملك سوى 60 دولار
وهنا قالت يوري و تالا: لا تقلقي سنساعدك
سام: لا داعي يا صديقتاي غيرت رأيي
يوري و هي تخرج محفظتها: لا ... نعلم انك تريدينه..انا سادفع 20 دولار و تالا ايضا 20
تالا: حسنا
سام بخجل: أشكركما كثيرا انتما مدينتان لي
تالا بابتسام: اياك قول هذا و لا تنسي نحن صديقات

و بعدما قاموا بشراء الفستان خرجوا من المجمع التجاري و ذهبت كل واحدة الى منزلها

و بعد مرور ساعة توجهت الحافلة اولا الى منزل مايك ثم منزل جيس و بعدها الى منزل
تالا و يوري و مارتل وهايمي و بعدها سام
 و حين صعدت توجهت الى احد المقاعد و ركب ستان وراءها و أخذ ينظر في الحافلة
فوجد فقط مقعدان فارغان واحد في الخلف و واحد في الامام بجانب سام 
ثم قرر الذهاب للجلوس امامها و حين وصل اليها قال لها: اتمانعين ان جلست هنا؟
فنرت سام اليه و قالت ببرود: هناك مقعد فارغ في الخلف يمكنك الجلوس هناك
فقال ستان: لكني لا أحب الجلوس في الخلف .. فنفسي يضيق
سام و هي تتنهد: حسنا اجلس
ستان: شكرا لك
و في جهة أخرى نظر اليهم جيس بابتسامة و قال في نفسه: رائع اظن ان الامور ستتطور بينها..
هههه ستكون معجزة اذا احب ستان هذه الفتاة
و بعدما وصلوا الى منزل ليون ركب الى الحافلة رأى سام جالسة تنظر عبر النافذة
ثم ابتسم و قال في نفسه: جيد انها ستاتي معنا
فانتبه ستان الى نظراته 
و ايضا ليون انتبه الى ستان ثم مشى متجها الى مقعده و حين جلس قال لمارتل الذي كان بجانبه:
لما اخترت هذا المكان؟
مارتل: لم تكن بيدي حيلة حين صعدت وجدت الحافلة ممتلئة 
ليون: لا عليك 

و في منتصف الطريق احست سام فجاة بالتعب و اخذت تتثاءب و بعدها نامت ثم نظر اليها ستان بطرف عينه 
و قال في نفسه: ارجو الا تميل رأسها و تنام على كتفي
و بعدما انهى جملته مال رأس سام و نمت فوق كتفه هههههه
ففتح ستان عينيه حتى آخرها و قال بهمس: آنسة سام...آنسة سام ارجوك استيقظي ارجوك
و لكن دون جدوى...فاستسلم ستان لها و دعاها تنام على كتفه 
و لم ينتبه اليهما احد لانهما كانا يجلسان في المقعد الاول

و بعدما اقتربوا من الوصول الى المدينة استيقظت سام فتفاجئة بما رأته 
و قالت لستان: هل نمت طوال الوقت هكذا
ستان و هو يمسك كتفه: لسوء الحظ.. اجل
سام: و لكن لما لم توقظني
ستان: حاولت ذلك و لكن نومك ثقيل جدا 
ثم قالت سام بخجل: و هل شخرت اثناء نومي
ستان: اجل شخرتي كثيرا
سام باحراج: ماذا؟
ستان: ههههه انا امزح...ليتك رايتي احمرار وجهك
سام بغضب: و هل هذا مضحك
ستان: حسنا دعينا ننسى ذلك
سام: هذا جيد

و في هذه اللحظة تعالت اصوات الطلاب قائلين:
انظروا لقد وصلنا
واو مدينة كبيرة
شاهدوا جمالها
نحن محظوظون جدا

و بعدها توجهت بهم الحافلة الى احد الفنادق و حين نزلوا 
لمحت مجموعة من الشبان يبدوا عليهم انهم عصابة و أحدهم: يا رفاق انظروا الى اولئك الفتيات
و قال آخر: انهن جميلات و مثيرات
فرد قائد المجموعة بابتسامة ماكرة: أظن اننا سنتسلى كثيرا..ههههه

و عند الطلاب قال المناظر لهم: هيا فلتأخذوا جميعا مفاتيح غرفكم و اذهبوا للاستعداد للعشاء
الطلاب: حــــاضر

ثم أخذ الكل مفاتيحهم و توجهوا الى غرفهم ... و حين دخلت سام مع يوري و تالا الى غرفتهم
و ضعوا حقائبهم و استلقت تالا في السرير و قالت: يا الهي كم انا متعبة
و قالت يوري لسام فجأة: اذن سام قولي لي كيف شعرتي و انتي نائمة على كتف ستان؟؟
فتفاجئة سام و معها تالا ثم قالت سام بارتباك: عن ماذا تتكلمين؟
تالا: أجل عن ماذا تتكلمين؟
يوري: لا تدعي انك لا تعرفين سام فقد رأيتك تنامين فوق طتفه
تالا: حقا ما تقولين:
يوري: اجل
سام: هلا اقفلتما الموضوع فهذا لا يهمني بتاتا
يوري: هههه اتعلمين انك اول فتاة لا يهمها امر ستان
تالا: معها حق...فستان فتى لا يقاوم
سام: حسنا فهمت و الان دعونا ننزل لتناول العشاء
يوري و تالا: معك حق هيا بنا

و حين خرجا من الغرفة خرج وراءهما ليون و مايك و مارتل..و حين راى مايك سام
قال لليون: انظر من هناك
ليون: مايك توقف
و في هذه اللحظة ناد مايك على تالا و يوري فهُم في نفس الصف قائلا: يوري تالا انتظرا
فنظرا اليه حتى سام و قالت تالا: ماذا تريد مايك؟
مايك: في الحقيقة هناك شاب اعرفه يريد معرفة اسم هذه الفتاة التي معكم (يقصد ليون)
فضربه ليون في ظهره قاصدا منه ان يصمت
ثم قالت سام ببرود: و من هذا الشخص الذي يريد معرفة اسمي؟
مايك و هو يغمز لها: انه سر
ثم قال ليون: هيا مايك و دعك من التفاهات
مارتل: كلام ليون صحيح هيا بنا
مايك: و لكني احاول مساعدتك
فتفاجئ الجميع و علموا ان الشخص السري هو ليون
فقالت تالا: هل هو انت؟
ليون بارتباك: لا....لا...لست انا..فانتي تعرفين مايك و تصرفاتك..دائما ..يقول مثل هذه السخافات
تالا: لم اقتنع بكلامك
ليون في نفسك: حسابك فيما بعد ايها الغبي
ثم قالت سام: هيا دعونا نذهب من هنا
و في هذه اللحظة قال مايك: انتظرن
يوري:
 ماذا تريد بعد
مايك: انسيتي انت و تالا ما وعدتمانا به انا و مارتل صباح اليوم في المدرسة
يوري و تالا و مارتل: عن اي وعد تتكلم؟
مايك: كيف لكم ان تنسوا هكذا...هيا تعالوا معي بسرعة 
و جرهم بعيدا و ترك ليون و سام وحدهما مستغربين
ثم قال مارتل: و لكن ما الذي دهاك
تالا: و عن اي وعد تحدثت
مايك: كفاكم اسئلة...الم تفهموا انني فعلت ذلك لابقيهما لوحدهما
يوري: هذا غباء
مايك: مساعدة صديقي ليست غباء افهمتي
يوري: لا يهم

(( انتهى البارت ))...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الإثنين 19 مايو 2014, 1:21 am

(( البارت السادس ))






يوري: هذا غباء


مايك: مساعدة صديقي ليست بغباء


يوري: لا يهم 




اما عند سام و ليون 


قال ليون لها بارتباك: ا..ذ.ن انــ.ا سأذهب


سام في نفسها: يال طبعه كيف يذهب و يتركني هنا وحدي....آه نسيت هذا من 


طبع الفتيان..لهذا لا أحبهم


و بعد ان خطى ليون بضع خطوات توقف ثم قال لسام: اتريدين مرافقتي للاسفل..فليس من الجيد


ان تبقي وحدك هنا


سام في نفسها: كأنه قرأ تفكيري..لكنني لم اهتم هكذا


ليون: اذا لم تريدي لا مشكلة


سام: لا ساذهب معك


ليون بابتسامة: حسنا هيا بنا


و حين بدآ المشي قالت سام: لا تفهمني خطأ...انما ذهبت معك لاني لا اعرف الطريق


الى مطعم الفندق


ليون:....


سام: أفهمت قصدي


ليون: أجل..و انتي ايضا لا تأخذي كلام مايك على محمل الجدية


سام في نفسها: ههه و كأنني فعلت


ليون في نفسه: ليتني لم اقل لها هذا...فربما كانت ستخبرني باسمها..لا باس سأسأل شخصا آخر


و حين وصلا الى المطعم رأو الطلاب جالسين في طاولات متفرقة ثم شاهدوا مايك و تالا يلوحان لهما,فذهبا 


اليهما و بعدها اتى اليهم نادلان و اخذا طلبيتهم و بعد مدة احضروا لهم الطعام


و حين كانوا يتناولون دخل المستشار القاعة و توجه الى الطلاب و اخذ يمر عليهم و يخبرهم بشيئ


وحين وصل الى طاولة سام قال لهم: اسمعوني غدا صباحا عليكم بالحظور على الساعة 10


فسنقصد المهرجان الكبير لذا لاتتأخروا فسيدوم غدا ساعتان فقط افهمتم


الجميع: اجل سيدي


المستشار: جيد اكملوا طعامكم و توجهوا للنوم فورا


و بعد انتهائه من هذه الجملة ذهب الى غرفته


و حين انتهى وقت العشاء توجه كل الطلاب الى غرفهم ليناموا و يستعدوا ليوم غد






و في صباح اليوم التالي و تحديدا في غرفة الفتيات




كانت سام تمشط شعرها و يوري تضع بعض المكياج الناعم و تالا كانت لا تزال نائمة


و بعد انتهاء يوري ذهبت اليها و نزعت الغطاء منها و صرخت في اذنها


قائلةً: تالا استيقظي..تأخرنا


و في هذه اللحظة فتحت تالا عينيها لآخرهما و قالت بخوف: ماذا...ماذا..ما الذي ..حصل


فأخذت سام تضحك عليها ثم 


قالت يوري: انها التاسعة و النصف ايتها الكسولة سنتأخر بسببك انهضي


تالا و هي تتثاءب: يالكِ من شريرة..كنت أحلم بحلم رائع و لكنك افسدته


يوري: جيد و الان اذهبي و استعدي


تالا: انك تتصرفين كأمي


سام: هيا يا بنات اذا استمريتما في الحديث فسيوبخنا المستشار


يوري: قولي هذا الكلام لها


ثم نهضت تالا و اخذت حماما سريعا و ارتدت تنورة و قميصا و ربطة شعرها


ثم قالت: هيا لنذهب


يوري و سام: هيا بنا


سام: سيكون اليوم هذا رائعا






و حين خرجن مر بجانبهن ستان و جيس ثم قالت تالا: وااو يبدوان وسيمين بهذه الملابس


و في هذه اللحظة أتت هايمي وراءهن و قالت لتالا: انتي اذا سمعتك تتحدثين عنه هكذا فحسابك عسير


تعلمين انني و ستان سنبدأ بالتواعد


تالا باستغراب: و من قال هذا


سام: كفي تالا لنذهب


هايمي بعدما نظرت لسام: آه انظروا من هنا...الفتاة أممم..لا أدري بما أصفك ...


سام: ههههه ماذا اتعلمتي درسا ذلك اليوم


هايمي بمكر: اضحكي قدر ما تشائين فأنا لم انتهي منك بعد


و بعدما انهت من هذه الجملة غادرت مع رفيقتيها..ثم ذهبن هن كذلك




و حين وصل جميع الطلاب وقفوا امام الحافلة ثم صعدوا فيها و حين بدأت بالسير


قال المستشار: اليوم انتم احرار فاستمتعوا في هذا اليوم و لا تضيعوه


ففرح جميع الطلاب ما عدا ستان فكان في حالة عادية..فرآه جيس 


ثم قال: هيي ستان ما بك؟؟الست سعيد


ستان: لا يهمني كل هذا 


جيس: ماذا؟!! هيا كفاك مزاحا و ابتسم قليلا


ثم نظر اليه ستان بنظرة مخيفة و قال له: كفى لا تزعجني


جيس بخوف: نظرتك هذه لا أحبها لذا لا تقلق لن أتكلم مرة أخرى


ستان: غبي


و بعد مدة و صلوا الى وجهتهم نزلوا من الحافلة


و دهشوا بمدى كبر المهرجان و مدى كثرة الناس ثم دخلوا اليه بسرعة البرق


و توجه كل شخص مع اصدقائه ليستمتعوا بالالعاب 


و حين كانت تالا و يوري و سام يتمشون


قالت تالا و هي تشير لاحد الاماكن: انظرا تبدو تلك اللعبة رائعة


سام: معك حق


يوري: هيا لنرها


و حين وصلن قال صاحب الكشك: مرحبا يا آنسات


سام و يوري و تالا: مرحبا سيدي


البائع: هل تردن تجربة اللعبة


تالا: انا اريد ذلك


البائع: حسنا اذن...عليك ان تسقطي هذه الكرات الخمسة الكبيرة بهذه الكرة الصغيرة


تالا: يبدو هذا سهلا...و ما الجائزة؟؟


البائع: ستأخذين دبا من هته الدببة


فنظرت تالا اليهم و قالت: وااو انها جميلة.....هيا اعطني الكرة


البائع: لديك ثلاث فرص


فرمت تالا الكرة و اسقطت كل الكرات الكبيرة في المحاولة الاولى


فابتسم البائع و قال: أحسنتي ...خذي هذا الدب


فنظرت تالا الى الدب و قالت: ماذا؟؟ان طول هذا الدب لا يتجاوز طول يدي


كيف لي ان آخذه؟؟


فنظرت الى الدببة الاخرى و قالت: انا أريد ذلك الرنب الكبير هناك


البائع: لا لا يمكنك أخذه


تالا باستغراب: لكنني لن أدفع المال على هذه 


سام: كفى تالا لا تتصرفي كالاطفال اقبلي هذا و دعينا نذهب


تالا: لا لن أذهب حتى آخذ ذلك الارنب


يوري: يا لها من عنيدة


البائع: حتى تأخذي الارنب عليكي ان تسقطي كرات الحديد بكرة البلاستيك هذه


سام: يبدو هذا مستحيلا


تالا: لا شيء مستحيل عندي..اعطني الكرة


ثم قال البائع ليوري و سام: صديقتكما هذه مجنونة


سام و يوري: نعلم هذا


فرمت تالا بالكرة و لم تسقط الكرات و اما في المحاولة الثانية اسقطتهم كلهم


فصرخت قائلةً: مرحى لتالا


البائع مندهشا: اي يد تملكينها 


تالا: يد لاعبة تنس


ثم أعطاها الارنب و ذهبت هي و صديقتاها ثم قالت سام: لقد رأيت حين كنا في الحافلة محلا قريبا لبيع


الحلويات و السكاكر امام احد الصيدليات ..سأذهب اليه 


تالا: رائع سأذهب معك


يوري: اما انا فسأذهب الى الكافيتيريا


سام: وحدكي ؟؟


يوري بابتسامة: اجل سأنتظركما هناك


سام: حسنا اذن نراك فيما بعد


ثم ذهبتا و توجهت يوري الى الكافيتيريا




اما عند مايك و ليون و مارتل




قال مايك: ما رأيكما أن نركب الافعوانية


مارتل و ليون: لا


مايك: و لكن ما بكما انتما الاثنين كل ما أطلبه ترفضانه


مارتل: اذهب وحدك .. ام أنك تخاف


مايك: لا و لم أخاف


مارتل: اذن اذهب


مايك: حسنا كما تريدان و آمل ام تندما بعدها..وداعا


و حين رحل قال ليون: و اخيرا سننعم ببعض الهدوء


ثم قال مارتل: ليون أَأُكلمك بموضوع؟؟


ليون: بالطبع ما هذا السؤال


مارتل: في الحقيقة...ا..نا..معجب بيوري


ليون بدهشة: أحقا ما تقوله؟


مارتل: أجل معجب بها منذ 3 سنين


ليون: معقووول..3 سنين...يا لك من فاشل


مارتل: و قد تعبت من اخفاء مشاعري لها


ليون: و لم لم تخبرها من قبل؟


مارتل: لا أعلم ... اظن انني كنت خائفا


ليون: و من ماذا؟؟


مارتل: من الا تقبل بي و أحرج نفسي امامها


ليون: دعك من هذا التخيل و صارحها بمشاعرك..فمن يدري ربما تقبل بك


مارتل: اجل لقد فكرت بهذا البارحة


ليون: و ماذا قررت؟؟


مارتل بابتسامة: سأخبرها اليوم فالوقت مناسب جدا و لن اضيعه


ليون: هذا جيد


مارتل: و لكن لا تخبر مايك الآن


ليون: لماذا؟


مارتل: تعرفه لن يكتم السر و سيفسد الامر


ليون: معك حق..لكن رغم ذلك يظل صديقا رائعا و وفيا


مارتل: أجل


و في هذه اللحظة جاء مايك و هو يحمل تذكرة صعود الافعوانية 


و قال لهما: من هو هذا الصديق الرائع و الوفي؟؟


مارتل: كنا نتكلم عنك


مايك: حقا..يا لكما من مذهلين


و بعدها أخرج ليون من جيبه علبة دواء صغيرة ففتحها ووجد حبتان فتناول واحدة


ثم قال: يا رفاق دواءي يكاد ينتهي..علي الذهاب الى الصيدلية لاشتري غيره


مارتل: و انا سأذهب الى الكافيتيريا 


مايك: و انا سأذهب معك ليون


ليون: و ماذا بشأن تذكرة الافعوانية ال تركبها؟؟


مايك: بامكانها الانتظار ربع ساعة ههههه


ثم توجه كل واحد الى مكان




اما عند هايمي 


رأت هايمي من بعيد بعدما خرجت من المهرجان سام و تالا يدخلان الى المحل


فأخذت تفكر بما ستفعله فقطع حبل تفكيرها صوت الشبان الذي كانوا امام الفندق


فنظرت اليهم و خطرت على بالها خطة ثم ذهبت اليهم


و قالت لهم: مرحبا شباب


كان هناك 3 شبان


قال الاول: انظروا من يلقي علينا التحية


الثاني: ماذا تريدين ياجميلة


هايمي: اريد منكم خدمة


الاول: و ما المقابل؟؟


هايمي: اذا نفذتم طلبي و بالحرف فسأعطيكم 4 آلاف دولار


الاول و الثالث: ار..ار..اربعة آلاف


الثاني: لن نجني هذا المال حتى لو عملنا كل حياتنا


الاول: و ما المطلوب؟


فابستمت هايمي بمكر و أخذت تخبرهم بما سيفعلونه




اما في الكافيتيريا




حين دخل مارتل نظر حول المكان باحثا عن طاولة ليجلس فيها 


و فجأة راى يوري جالسة وحدها


فقال في نفسه: ما الذي تفعله هنا وحدها...أظن انه الوقت الناسب لأخبرها ما لدي


هيا مارتل تشجع و اذهب اليها




و بعدها توجه الى طاولتها و حين وصل اليها قال بكل هدوء: مرحبا يوري


يوري: من مارتل...ماذا تريد


مارتل: في الحقيقة اريد التحدث معك في موضوع..اتمانعين ان جلست هنا؟


يوري: لا.. تفضل


مارتل: شكرا


يوري: اذا ما الموضوع؟؟






(( انتـــهى البــــارت ))...




الاسئلة:




1- هل أعجبكم البارت؟


2- ما هي الخطة التي أمرت بها هايمي اولئك الشبان لينفذوها؟


3- و هل سيستطيع مارتل اخبار يوري بما في داخل قلبه؟


4- و اذا فعل هل ستقبل به؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الخميس 29 مايو 2014, 8:50 pm

.... البارت السابع ....


و بعدها توجه الى طاولتها و حين وصل اليها قال بكل هدوء: مرحبا يوري



يوري: من مارتل...ماذا تريد



مارتل: في الحقيقة اريد التحدث معك في موضوع..اتمانعين ان جلست هنا؟



يوري: لا.. تفضل



مارتل: شكرا



يوري: اذا ما الموضوع؟؟

لكن مارتل لم يرد ان يدخل في الموضوع مباشرة بل اراد فتح نقاش آخر
و بعدها يصارحها بكل شيء...فناد لنادل الكافيتيريا و طلب عصير
ثم آخذا يتحدثان
.
اما في محل السكاكر 
أخذت سام من يد البائع كيس الحلوى قائلة: 
شكرا لك سيدي
و هنا التفتت لتالا التي كانت عيناها لا تفارق الحلويات 
فقالت لها: هيا تالا الم تنتهي من الاختيار بعد؟
تالا: لا اظن انني سانتهي اليوم...فقط انظري الى هذه الانواع..كم تبدو لذيذة
سام: اسمعي سانتظرك في الخارج..فهمتي..و لا تتاخري
تالا: اوكي..سآتي اليك بعد عشر دقائق ثم أكملت في نفسها: ربما اكثر هههه
ثم خرجت سام ووقفت امام المحل
و بعد دقيقتان او ثلاث سمعت صوتا كانه يناديها
فالتفتت الى يمينها و اذا بها ترى شابا يكبرها بعام او اثنين يركض نحوها
قائلا: 
يا آنسة..يا آنسة
و حين وصل اليها 
قالت له: ماذا تريد؟
الشاب: ارجوك تعالي معي
سام: في احلامك
الشاب: انا لا امزح..فقد وجدت في احد الازقة جثة رجل ملقاة في القمامة
سام بتفاجئ: ماذا قلت؟
الشاب: أجل و وجدتها مغطاة بالدماء بالكامل
سام:  لم لمْ تتصل بالشرطة
الشاب: هذه هي المشكلة .. فقد نسيت هاتفي في المنزل و انتي اول من شاهدته هنا
سام: اذن ساتصل بهم انا الان
الشاب: لا لا اتصلي فيما بعد..عليكي ان تاتي اولا
سام: قلت ساتصل الان
فظهر على وجه الشاب بعض الارتباك..و هنا اخرجت سام هاتفها من حقيبتها
و لكنها وجدت ان البطارية فارغة 
فقالت: يا الهي..لقد نسيت ان اشحنه البارحة
ثم ظهرت على وجه الفتى ابتسامة ماكرة و قال في نفسه: يا له من حظ جيد هههه
فنظرت اليه سام 
و قالت: 
هيا ارني الجثة التي تتكلم عنها
الشاب: هيا اتبعيني
و في هذه اللحظة خرج ليون و مايك من الصيدلية
فراى ليون سام مع ذلك الفتى فانتابه الشك لانه لم يره من قبل
ثم 
قال لمايك: مايك تعال معي
مايك باستغراب: الى اين ايضا؟
ليون بعدما اشار لسام و الفتى: فلنتبعهما
مايك: لماذا؟
ليون: الا تكف عن طرح الاسئلة
مايك: يا الهي من الان بدات تغار عليها..فليس من طباعك تتبع الاخرين
ليون: اصمت و دعنا نذهب
ثم اخذا يمشيان وراءهما
اما عند سام التي كانت قدماها ترتجفان من شدة الخوف من المكان التي فيه مع شاب غريب
و هنا 
قالت له بنفس الشعور: اين تلك الجثة التي تكلمت عنها
فسكت الشاب ثم توقف و اخذ يضحك 
فقالت سام بتفاجئ: ما الذي يضحكك
الشاب: لم اتوقع ان تقعي في الفخ بسهولة يا حلوتي
ثم ناد قائلا: يا شباب احظرتها
سام: ماذا تقصد؟
و هنا ظهر شابان آخران و قال احدهما: انظرا من شرفنا بقدومه
سام برعب تاام: ماذا تريدون مني؟؟
فقال احدهم: لا نريد سوى صمتك قليلا
و هنا حاولت سام الصراخ و لكن اغلق احد الفتية فمها و همس لها 
قائلا: كني فتاة مطيعة .. و لن نأذيكي
فحاولت انقاذ نفسها من قبضته لكن دون جدوى
و هنا سمع الكل صوتا يقول
اتركوها و شأنها..
و قد كان هذا صوت ليوون
فرأوه 
و قال احدهم: و من تكون يا هذا؟
ليون: و ما شأنك بمن اكون
مايك: و الان اتركوها
الشاب: ليس بهذه السهولة 
مايك و هو يرفع اكمام قميصه: اذن تريدون ذلك بالقوة صحيح
الفتى بسخرية: وهل تظنان انكما ستهزماننا بهذا الجسم الضعيف
ليون: دعون نريكم ماذا يفعل هذا الجسم الضعيف
و هنا تقدما شابان و ظل الاخر ممسكا بسام التي تكاد يغشى عليها
فبداوا بالشجار.. اما سام فقد عضت يد الذي كان يمسكها و همت بالفرار باكيا و هي تردد
جملة: اكره الاولاد .. اكره الاولاد...
و في هذه اللحظة لكم الشاب ليون لكمة قوية في ثدرة و تحديدا قلبه
فصرخ عاليا و سقط في الارض فاقدا للوعي 
فرآه مايك و
قال: ليوووون
و هنا هرب الشبان فور سقوط ليون 

اما عن ستان و جيس و حين مانا يتكلمان شعر ستان فجأة بصداع شديد
ثم اغمي عليه هو الاخر
و اسرع اليه جيس قائلا: ستان  ستان ما الذي جرى لك
ارجوكم ساعدوني


عند مايك
 اخذ مايك يحاول ايقاظ ليون و بعدها
قال: يجب ان اتصل بمارتل .. لا بل بالاسعاف
ثم اتصل بالاسعاف و اتصل بمارتل

و في الكافيتيريا
بينما كان مارتل يحاول فتح موضوع حبه رن هاتفه
فقال في نفسه: يال هذا الحظ
فأجاب قائلا: الو من معي
مايك: مارتل هذا انا...ارجوك تعال الي 
مارتل: ماذا هناك؟
مايك: ليون فاقد للوعي و لا ادري ماذا افعل .. انا قلق عليه
فتفاجئ مارتل لسماع هذا الخبر 
و قال: ماذا قلت؟؟..وهل اتصلت بالاسعاف
مايك: اجل لقد فعلت
مارتل: حسنا قل لي اين انتما
ثم قال له موقعهما و اغلق هاتفه
ثم قالت يوري: ماذا يجري
مارتل: انه ليون لقد اغمي عليه و ربما السبب قلبه
يوري بتفاجئ: قلبه...؟؟
مارتل: اجل ... و الان اعذريني علي الذهاب
يوري: حسنا..و لكن طمئني عليه
مارتل: سافعل ... وداعا
و غادر الكافيتيريا

و في هذه الاثناء كانت سام تركض و لا تدري اين تقودها قدماها 
و بعدما توقفت وجدت نفسها على شاطئ البحر فجلست على الرمال 
و اخذت تقول: 
لم يحدث هذا معي..يا الهي ما الذنب الذي ارتكبته
و اخذت تتذكر ما جرى و تبكي بشدة

عند مايك و ليون

حضر مارتل و وراءه سيارة الاسعاف فحملت ليون و ركب معك صديقاه
و توجهوا الى المستشفى بسرعة

اما في الفندق

تحديدا في غرفة ستان و جيس
كانت الممرضة تفحص ستان و المستشار و جيس يقفان امامها
فقال المستشار: اعد لي كيف حدث هذا بالظبط
جيس: لقد كنا نتكلم و فجأة امسك راسه ثم سقط على الارض
المستشار: هذا غريب حقا.
و هنا انتهت الممرضة من فحصة و قالت: لا تقلقا اظن ان ذلك من التعب
او قلة الاكل...سيستيقظ بعد ربع ساعة تقريبا
جيس و المستشار: شكرا لك
ثم خرجت من الغرفة هي و المستشار و بقي جيس امامه

في المستشفى

خرج الطبيب من غرفة ليون..و توجه الى مايك و مارتل
مايك: اذن كيف حاله؟
الطبيب: تعرض صديقكم للكمة قوية ادت الى اضعاف قلبه كثيرا
مارتل: و لكنه بخير الان .. صحيح
الطبيب: الان حالته مستقرة..ولكن ااكد لكما انه اذا تعرض مرة اخرى
لمثل هذا الحادث او تعرض لصدمة نفسية
فقلبه سيتوقف نهائيا
فصعق مايك و مارتل عند سماعهم لهذا الخبر
و صمتوا قليلا ثم 
قال مايك: ايمكننا رؤيته؟
الطبيب: أجل و لكن لا تتاخرا بالداخل
ثم ذهب و دخلا هما الى الغرفة
و جلسا بجانبه
ثم قال مارتل بحزن: لا اصدق ما قاله الطبيب 
الان
مايك بنفس الشعور: و انا مثلك
لكن فلنحرص على الا يصيبه اي ما قاله الطبيب
مارتل: معك حق

و بعد دقيقتان أخذ ليون يستعيد وعيه
ففتح عينيه تدريجيا
فرآه مايك و مارتل
و اقتربا منه ثم 
قال مايك: ليوون
ثم قال ليون بصعوبة: هــ...ل تـــ..لك الفتاة بخير

مايك: انا لا اعرف..فقد هربت


ليون: ولــ..م لـ.م تتــْ..بعها


مايك: لقد كنت ملتهي بك 


ليون: لا بـ..اس اذ..هـب الان و اط..مئن عليها


و بعد صمت قال مارتل: اذهب مايك انا سابقى معه


مايك: حسنا ساذهب



ثم خرج من الغرفة 


ذاهبا ليرى حال سام..



(( انتههى البارت ))..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الثلاثاء 24 يونيو 2014, 8:42 pm

...(( البــــارت الثامـــن))...


ثم خرج من الغرفة ذاهبا ليرى حال سام..


و بعد مدة ليست بطويلة قال ليون فجأة: لحظة .... مارتل لا تدعه يذهب
مارتل باستغراب: و لكن لماذا؟!!
ليون: فقط افعل ما قلته لك ارجوك
مارتل: حسنا .. ساذهب لاعيده
ثم ذهب بسرعة ليوقف مايك .. و حين وصل الى مدخل المستشفى رآه يلوح بيده الى سيارة أجره
فناد اليه: مـــايك انتظر
فالتفت مايك و قال: ماذا هناك؟
مارتل: لقد غير ليون رايه فجأة,و طلب ان تعود
مايك: و لماذا؟
مارتل: لو كنت اعلم لاخبرتك
مايك: حسنا,فلنعد اليه
ثم ذهبا الى غرفته...و حين وصلا و دخلا شاهدا الممرضة تنزع له الابر كأنه جاهز للرحيل
ثم قال مايك: هل تريد الخروج؟
مارتل: لا يمكنك هذا فانت لم تتحسن بعد
ليون: بل سأخرج
مارتل: أ كل هذا بسبب تلك الفتاة
ليون: أجل..كما انني لا اريد ان يعلم المستشار انني كنت هنا
مايك: الا يمكنك البقاء قليلا بعد ليطمئنوا على صحتك
مارتل: و الطبيب لن يسمح لك بالمغادرة
ليون: اهتممت بهذا في غيابكما
مايك: و لكـ....
ليون: لا تكثرا الكلام و دعونا نغادر هذا المكان
مايك: لم انت عنيد هكذا؟
مارتل: و لم تهتم لامرها بهذه الدرجة ؟
مايك بهمس: الم تفهم بعد يا غبي ..انه معجب بها
ليون بغضب:هيــــا
مايك و مارتل: نحن وراءك
ثم خرجوا من الغرفة ثم من المستشفى و ركبوا سيارة أجرة و توجهوا الى المهرجان


اما في الفندق...فتح ستان عينيه بعد مرور 20 دقيقة و أدار رأسه ببطء نحو اليمين
و رأى جيس مستلقي في سريره يقرأ كتابا
ثم قال و هو يرفع رأسه من الوسادة: ما الذي جرى لي ؟؟ و لم رأسي يؤلمني هكذا ؟؟
فشاهده جيس حيث رمى كتابه في السرير و قدم اليه قائلا: أخيرا استيقظت...و لكن ما الذي جرى لك يا صديقي
لم أغمي عليك فجأة هكذا؟؟
ستان و هو ينهض: لا اعلم ...... يا إلهي أشعر بأن رأسي ثقيــل جداا
جيس: اذن عد و استلقي ريثما يزول ألم رأسك
ستان: لا..لا أريد ذلك..سأخرج لبعض الوقت فقد بدأت اختنق هنا
جيس: حسنا افعل ما يحلوا لك , أَعلم ان كلامي لن ينفعك...سأذهب لانهي قراءة كتابي.


ستان: قل لي أجلبتـ معك دواء للصداع؟
جيس و هو ينظر في كتابه: أجل..انه في جيب حقيبتي
و هنا قام ستان.. و أخذ الدواء مع بعض المياه ..ثم غسل وجهه و غير ملابسه
و غادر الغرفة ... 
و بينما هو يمشي في الرواق التقى بالمستشار
حيث قال حين رآه: آآه ستان..ارى انك بخير الآن صحيح؟؟
ستان: أجل سيدي
رد عليه: و لكن لم خرجت عليك ان ترتاح قليلا
ستان: لا لا انا بأفضل حال الآن
المستشار: حسنا اذن و لكن لا ترهق نفسك كثيرا حتى لا يتكرر ذلك
ستان: لن أفعل...و الان استأذن


اما في المهرجان..
حين وصل الشباب شاهدوا تالا تركض نحو المدخل فناد عليها مايك و عندما رأتهم
توقفت و حين قدموا اليها قالت لهم: مرحبا رفاق
مارتل: مابك لم تركضين هكذا؟
و هنا اتت يوري كذلك...قالت تالا: انا ابحث عن صديقتي سام...التي رأيتموها معي البارحة
ليون:اليست معكما؟
تالا: لا فأنا أبحث عنها منذ نصف ساعة
نظر ماررتل الى ليون و قال: ما العمل الآن؟؟
ليون: بالطبع سنبحث عنها
يوري: اتعرفون ما الذي جرى لها؟
مارتل: انها قصة طويلة
مايك: علينا ايجادها قبل موعد عودتنا الى الفندق
تالا: معك حق
مايك: اسمعوني سننفصل انتم اذهبوا و ابحثوا عنها داخل المهرجان ربما تكون هناك و انا و ليون
سنبحث في الارجاء القريبة من هنا
قال الجميع: حسنا....
مايك: يا الهي لو لم يحدث كل هذا لكنت الان فوق الافعوانية او اتسلى في مكان ما
يال حظي السيء
ليون: اصمت و دعنا نباشر في البحث
فذهب الجميع يبحثون عنها
و في هذه الاثناء كانت هايمي تسمع حديثهم...فابتسمت بمكر
و قالت في نفسها: هههه هذا جزائها لانها وقفت في وجهي..لنرى ماذا سيحدث
بعدها...هذا ان وجدوها ههههه
و لكن اين ستان فانا لم اره منذ مدة...آآه اشعر بالملل..
عند مايك و ليون..
 كانا يمشيان و يوجهان عيناهما يمينا و يسارا
ثم اخذ مايك ينظر الى ليون بابتسامة...فانتبه له
و قال له: ماذا هناك؟!!لم تنظر الي هكذا
مايك: قل لي ما الذي ستفعله حين نجدها
ليون: لن افعل شيئا
مايك: لم انت هكذا.....لست رومانسيا ابدا..لو كنت مكانك
لما اضعت فتاة في مثلها جمالها..
ليون: لكنك لست في مكاني..لذا اصمت
مايك: مهما قلت لك او فعلت فلن تعمل بنصائحي ابدا
و هنا رن هاتف ليون...فرد قائلا: نعم مارتل ماذا هناك؟
مارتل: لقد بحثنا في المهرجان كله و لم نلمح لها اثر
ليون: حسنا اذن..انا و مايك مازلنا نبحث
مارتل: هل الحق بكما؟؟
ليون: لا فالمسافة بعيدة قليلا ابقى مع يوري و تالا و سنلقاكم بعدها
مارتل: حسنا سننتظركم..و لكن لا تتأخرا فبقي اقل من ساعة
على موعد قدوم المستشار
ليون: حسنا وداعا..
مايك: لم يجدوها ؟
ليون: لا ليس بعد
مايك: و لكن اين يمكن ان تكون...؟
ثم توقف ليون و قال: مايك لقد تعبت..اكمل انت البحث
مايك: أجننت...لا يمكنني تركك وحيدا هنا..فربما يحدث لك شيئا
لا سمح الله
ليون: لن يحدث شيء..انه تعب من المشي فقط..سارتاح في الشاطئ
هناك ريثما تعود
مايك: حسنا..لكني لن اتاخر فلا اظن انها ابتعدت كثيرا
ثم ذهب مايك و توجه ليون الى الشاطئ ليرتاح...و حين وصل
جلس على الرمال ثم وضع يديه وراء رأسه و استلقى و اخذ ينظر الى السماء
و لم يلبث قليلا الى ان ادار رأسه بالصدفة الى اليسار و اذا به يلمح سام
جالسة على بعد امتار تنظر في البحر فنهض بسرعة و قال في نفسه
بفرحة: انها هي...اجل هي.
فقام و توجه اليها ببطء..و حين وصل قال لها بهدوء: آنسة سام..
لكنها لم تسمعه بسبب شرودها..ثم اعاد بصوت شبه عالي و لمس كتفها
آنـــسة سام....
ثم افاقت من شرودها و قالت بصوت عالي من دون ان تراه: لا تلــمسنــي....
فابعد ليون يده بسرعة و رجع للوراء...ثم قامت سام و نظرت اليه
ثم اخذت تتذكره حين اتى لنجدتها و بعدها انزلت رأسها
و قال لها ليون: هل انتي بخير؟.
فردت عليه: اذهب..دعني و شاني...يكفي ما جرى معي اليوم
ليون: اتفهم وضعك..و لكن يجدر بنا العودة فسنرجع الى الفندق قريبا
كما ان صديقتاك قلقتان عليك
سام:.......
ليون: اذا كنتي خائفة مني..فلا تقلقي بهذا الشأن
فانا لن افعل بك شيئا..ثقي بي
سام: ههه سبق و سمعت هذا الكلام
ليون باستغراب: ماذا قلتي؟
سام: انسى الامر...هيا بنا نعود
ليون بابتسامة: حاضر..هيا
...
...
و في الرصيف بينما هما يمشان,, رن هاتف ليون فرد على المكالمة
ليون: مرحبا
مايك: اين انت؟؟تركتك للحظة فاختفيت
ليون:آآه نسيت ان اكلمك...لقد وجدتها
مايك: حقا!!..اين؟
ليون: كانت في الشاطئ..و نحن الان متجهان الى المهرجان
مايك:هذا جيد..سالحق بكما بعد قليل
ليون: حسنا سنلتقي بعدها وداعا
و بعدما اقفل الخط نظر الى سام و قال بارتباك: اتسمحين لي بسؤال؟؟
سام ببرود و من دون ان تنظر اليه: اسأل
ليون بنفس الشعور: اممم..لم تكرهين الفتيان هكذا؟
سام بنفس الوضعية: و لم تريدني ان اجبيبك عن هذا؟
ليون: لا عليك  انسي الامر..
سام: اشكرك على ما فعلته اليوم انت و صديقك..فلولا حضوركما
لا اعلم ما كان سيحصل لي مع اولئك الاوغاد
ليون: لا داعي للشكر المهم انك بخير الآن
و بعد مدة ليست بطويلة وصلا الى المهرجان حيث وجدا اغلبية الطلاب
ينتظرون الحافلة للعودة الى الفندق .. و هنا رآهما مارتل 
و قال ليوري و تالا: انظرا انه ليون مع سام
يوري: حمدا لله لقد وجدوها
فذهبوا اليهما مسرعين..و حين وصلوا ركضت تالا و يوري نحو
سام و قالت لها تالا: سام عزيزتي هل انتي بخير؟؟..مارتل سرد لنا كل ما جرى
معك..هل آذوكي اولئك الفتيان
سام بابتسامة خفيفة: لا لا انا بخير
يوري و تالا: هذا جيد
مارتل: اين مايك؟؟الم يكن معك؟
ليون: بلى..سيعود بعد قليل
و في جهة اخرى حيث كانت هايمي تنظر اليهم
قالت في نفسها: تلك الحمقاء رغم كل ما جصل لها مازالت تبتسم
و كأن شيئا لم يقع...اشك ان اولئك الشباب لو يقوموا بعملهم كما يجب
لن أعطيهم فلسا واحدا..
نعود الى ابطالنا
في هذه اللحظة حضر مايك و في يده كيس متوسط الحجم
مارتل: اين كنت؟؟و ماذا يحتوي هذا الكيس..دعني ارى
ففتح مارتل الكيس و وجد فيه مجموعة من علب ذو شكل جميل
تحتوي على انواع مختلفة من الشكولاطة
ففرح مارتل و قال: ماهذا...تبدو لذيـــذة جدا
تالا: ماذا احضر؟؟
مايك: انها شكولاطة احتفالا لعثورنا على سام بخير
ليون: و هل هذا احتفال...بعلب شكولاطة
مايك: افضل من لا شيء
ليون: لا يهم..اعطني علبتي
ثم اخذ الكل حصته و اكلوا و هم مستمتعين بوقتهم
و بعد مرور ربع ساعة تقريبا وصلت الحافلة 
فتجمع كل الطلاب و اخذوا يركبون الواحد تلو الآخر
.
و حين اوشكت على الاقلاع قالت هايمي للمستشار: سيدي توقف
المستشار بتعجب: ما الامر يا آنسة هل نسيتي شيئا
هايمي: هناك طالبان لم يركبوا بعد....ستان سميث و جيس باركر
المستشار: آآه هما في الفندق الآن .. لقد ذهبا قبلكم
هايمي: اه حسنا اذن
فأقلعت الحافلة و جلست هايمي في مكانها و قالت هايمي: لما عادا الى
الفندق بهذه السرعة؟!!....ربما شعرا بالملل..اظن ان هذا هو السبب.




((انتـــهى البــــارت..))


في بس سؤال واحد اليوم
1- ما هو افضل جزء عجبكم في البارت؟؟





عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الأربعاء 09 يوليو 2014, 3:23 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
...Hadeer ...<< hod hod >
ღ مشرفة المنتدى ღ
ღ مشرفة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 18
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الثلاثاء 24 يونيو 2014, 10:23 pm

طبعا ابداع وغاية في الروعة
ماشاء الله انت مؤلفة بارعة
لا تعرفين مدى اعجابي بروايتك
اسمري ودعينا نعرف ماذا حصل
فانا في متحمسة لقراءة التكملة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://v3.g.sabaya.ae/profile.php?id=200949
تيموريكاّضحى
ღ عضوة نشيطة ღ
ღ عضوة نشيطة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 08/05/2014
العمر : 20
الموقع : لعبة صبايا (ضحى ضحى )

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الأربعاء 25 يونيو 2014, 9:58 am

يااااااااااه ماشاء الله عليكي يا صديقتي  انتي بحق مؤلفة بارعة جدا جدا اتمنى لك ان تتطوري وتصبحي مؤلفة في المستقبل ياصديقتي الحلوة
 ابداع  ابداع  ابداع  ابداع  ابداع 





ابطال غزة.. قلبي اليوم يغزلكم
بمغزل الحزن أوجاعا ويبكيكم
يبكي الدماء التي سالت بلا سبب
غير الصمود فزاد الكيد عاديكم
شل السلام بأرض الحب فانطلقت
قذائف البغي بالاحقاد ترديكم
يا أهل غزة قلبي صامد معكم
بالدمع أبكي وبالآيات أرقيكم  rfgd  rfgd 


>> اللهم اجعل كيدهم في نحرهم يا رب العالمين انت ربي ورب المستضعفين
 يا رب  يا رب  يا رب  يا رب  يا رب 





لــست مجــــبراً أن يفهـــم الآخرون من أنـــا ...
فمن يمتلك مؤهلات العقل ، والقلب ، والروح ...
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح
إذا كنت لا تقرأ إلا ما يعجبك فقط فإنت إذاً لن تتعلم أبداً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabaya.ae/
sweet Lamiss
ღ عضوة نشيطة ღ
ღ عضوة نشيطة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 04/09/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الجمعة 04 يوليو 2014, 8:39 pm

السلام عليكم
كييف حالكم اليوم؟؟ان شاء الله تكونوا بخير
وااااو وااااو وااااو
ماشاء الله .. ماشاء الله .. ماشاء الله
و الله ابدااع..ابدااع..ابدااع
فوق الخيااال
روايتك تجنن كتيير كتييير
انتي عن جد مبدعة و مؤلفة مذهلة
و الله انا عاجزة عن التعبير عن مدى روعتها
كل الاحداث منسقة و متسلسلة حسيت اني بشاهد مسلسل مميز
و الله نصيحتي كملي بهاد النحو
و لا طلولي في اكمال البارت لانك حمستيـــني



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الأحد 13 يوليو 2014, 8:22 pm

..(( البارت التاسع ))..




و حينما توقفت الحافلة امام الفندق نزل الطلاب الواحد تلو الآخر
و توجهوا مباشرة الى المطعم ليتناولوا غدائهم..
و عند انتهائهم بعد نصف ساعة تقريبا صعد البعض الى غرفهم
و البعض الآخر توجهوا الى الحديقة
و في غرفة الفتيات..
تالا و هي تستلقي على السرير: يآآآه كم تعبت اليوم..لا شيء افضل من أخذ
قيلولة بعد كل هذا
يوري: كلامك صحيح
سام: بنات انا سأدخل لأستحم
يوري: حسنا عزيزتي...سأستحم انا ايضا بعدما تنتهين
فدخلت سام للحمام و تالا نامت من فورها و يوري خرجت الى شرفة الغرفة
التي تطل على حديقة الفندق و أخذت تشاهد من حولها منتظرة سام..
.
.
و في غرفة اخرى
مايك: قولا لي ماذا سنفعل الآن....فنحن لن نبقى هنا طيلة اليوم
ليون: انا متعب علي ان ارتاح ... اذا اردتم اخرجا انتما
مايك: انت عليك ان ترتاح و انا و مارتل سنذهب الى الخارج قليلا
مارتل: و من قال لك انني ساخرج
مايك: هيا هيا لا مجال لك للرفض
مارتل: لكني لا اريد
مايك و هو يسحبه من يده: قلت هيا....
و هكذا خرجا من الغرفة و بقي ليون لوحده ثم نام هو الآخر بعد قليل

و بعد مرور بعض الوقت في غرفة البنات
خرجت سام من الحمام فراتها يوري و ذهبت اليها
سام: آسفة ان كنت قد تأخرت عليك
يوري بابتسامة: لا عليكي...انا سادخل الآن
سام: حسنا..

و بعدها توجهت سام الى المرآة و اخذت تجفف شعرها بمجفف
ثم سرحته و تركته منسدلا و حملت بعدها حقيبة يدها و توجهت امام باب
الحمام ثم قالت ليوري: يوري انا ساخرج لشراء بعض الاشياء
ردت يوري: حسنا سام..
و حين ذهبت و فتحت باب الغرفة سمعت صراخ فتاة
قائلة: آآآه سترتـــي الغــالية..
فرأت سام وراء الباب بسرعة و اذا بها تجد هايمي و قد سكب العصير
على ملابسها فراتها هذه الاخيرة و قالت بغضب: انظري ماذا فعلتي
ايتها الحمقاء.
سام: انا آسفة..لكنني لم اعرف انك مارة من هنا
هايمي: لقد اشتريت هذه السترة بسعر عالي جدا..و الآن انتي افسدتها
سام: لا بأس يمكنك غسلها 
هايمي بسخرية: بالطبع .. لم لم افكر بذلك
ثم نزعت السترة و رمتها في وجه سام
و قالت لها: اريدك ان تحضريها الى غرفتي بعدما تجف
سام: ماذا تقصدين بكلامك هذا؟؟!!
هايمي: هههه الم تفهمي بعد...اغسليـــها
سام: بالطبع لن أفعل ذلك..
هايمي بغضب: ماذا تقولين.؟..انتي من تسبب بكل هذا
سام: لكنني لم اقصد و قد تأسفت لهذا
هايمي: لن يجدي اسفك شيئا
و هنا سمع جيس صوتهما العالي و توجه للباب و فتحه و رآهما يتشاجران
ثم قال لستان:ستان تعال و انظر..سام و هايمي يتشاجران
فانتاب ستان الفضول لمعرفة ما يجري بينهما و ذهب ليرى
جيس: هيا لنذهب اليهما لنعرف ما المشكلة
ستان: دعنا من هذا .. لا تتدخل
فسحب جيس ستان و توجها اليهما
و هنا رأتهما هايمي قادمان و بعدها تظاهرت بالبكاء
و قالت: لــ..م فعلتي بي هذا...ظننت اننا سنكون صديقات..لم تكرهينني
سام باستغراب: و لكن ما الذي جرى لكي فجأة..؟ و عن مااذا تتكلمين؟؟
و ووصل الشابان اليهما و قال جيس: ما الذي يجري معكما؟؟
 قال ستان في نفسه بعدما راى هايمي: هذه معجزة انها المرة الاولى التي
ارى فيها هايمي تبكي..انا لا اصدق ما الذي اراه فعلا..
هايمي: لقد كنت مارة من هنا و التقيت بسام فطلبت منها ان نكون صديقات
لكنها سخرت مني و أخذت كوب العصير من يدي و افرغته على سترتي
سام باندهاش لما سمعته: مـــاذا تقوليـــن؟؟...
ستان: ههه انا لم أصدق اي كلمة قلتها الآن
جيس: و انا مثله
هايمي: ماذا تقصدان؟؟
سام: انا سأغادر, لاني ان بقيت استمع لكلامها سأجن
ستان و جيس: و انا ايضا
ثم رحل الجميع و بقيت هايمي فحملت سترتها من الارض
و قالت بغضب: آآآآآآه كم اكرهـــهــا..
.
.
و هكذا مر ذلك النهار...
و في صباح اليوم التالي استيقظ الكل كالعادة و جهزوا انفسهم و نزلوا للمطعم
لتناول الفطور..



(( في مطعم الفندق ))
تالا: ان اليوم هو اليوم الاخير...غدا سنرجع لمنازلنا
يوري: أجل صحيح
تالا: ظننت انني ساستمتع هنا كثيرا..الا انني اخطأت
سام: مازال لدينا النهار باكمله...و رأيي ان نستغله في المرح..ما رأيكن؟؟
يوري و تالا: أجل معك حق..
تالا: إذن بعد الفطور سنقصد المجمع التجاري 
سام: انا لن أذهب للمجمع
يوري: لماذا..؟؟
سام: لقد ذهبت اليه البارحة كما تعلمين, واشتريت منه بعض الاغراض
و لا أريد الرجوع مجددا
تالا: لكن اريدك ان تكوني معنا
يوري: لا يوجد مشكلة تالا لا تصري عليها..
تالا بعدما تنهدت: حسنا اذن
سام بابتسامة: انا سأقصد الحديقة و ابقى هناك ريثما تعودان..اتفقنا؟؟
يوري و تالا: اتفقنا..
ثم قاموا من الطاولة و توجهت سام الى الحديقة و تالا و يوري الى المجمع التجاري
.
.
(في الحديقة)
جلست سام على احد الكراسي هناك و أخرجت من حقيبتها كتاب و أخذت تقرأه
و من جهة أخرى كان ليون مستندا على جذع شجرة..فشاهد سام..ثم 
قال في نفسه: انها سام...ترى هل أذهب اليها ام لا.؟؟
اممم سأذهب ... لا لا لن أذهب فقد ازعجها
آآآآه سأذهب
ثم استجمع قواه و قام و سار متجها اليها
و حين وصل .. قال لها بارتباك: مرحبا..
سام: اهلا بك
ليون بشعور مريح: اتمانعين  ان جلست معك؟؟
قالت سام بعد ثواني من الصمت: لا أمانع تفضل
ففرح ليون كتيرا لعدم انزعاجها منه و جلس بجانبها...
ثم قال: كيف حالك اليوم..؟
سام: بخير...و انت؟؟
ليون بابتسامة: و انا بخير ايضا
ثم خيم الصموت بينهما و لم يتكلم أحد..


و بعد مدة وجيزة قال ليون: أ أجلب لكي بعض العصير من الكشك.؟؟
سام: كما تشاء..
ليون: حسنا اذن .. اي نوع من الفاكهة تفضلين..؟
سام: الخوخ
ليون: حسنا سأعود بعد لحظات
و ذهب الى كشك المشروبات...ثم رفعت سام رأسها قليلا و نظرت اليه و هو
يمشي فابتسمت ابتسامة خفيفة ثم أزاحت نظرها عنه و اكملت قراءة كتابها
.
.
و بعد مرور 5 دقائق عاد ليون حاملا بيده كوبين من العصير
فجلس في المقعد و قال: تفضلي .. عصير الخوخ
سام بعدما أغلقت كتابها: أشكرك..
ليون: لا داعي للشكر.
و أخذا يشربان عصيرهما
.
و بعد مدة قالت سام فجأة: قبل عام كان لي صديق اسمه جيمي , كنت أعرفه منذ 3 سنوات
كنا تقريبا نقوم بكل الاشياء معا فاذا فرحت فرح هو ايضا و اذا حزنت حزن هو كذلك
حتى ان وقعت في مشكلة كان دوما الى جانبي..كنا تقريبا كالإخوة, و لكن في احدى الايام
كانت الساعة السابعة مساءا,, تلقيت اتصالا منه و طلب مني ان الاقيه في أحد الشوارع
و انا وافقت بسرعة من شدة ثقتي به,فذهبت اليه و حين وصلت و جدته ينتظرني
ثم طلب مني مرافقته الى احد الامكنة قال ان المكان سيعجبني كثيرا لقد كنت متحمسة جدا
ثم أخذني الى احد الازقة و قلت له اين ذلك المكان فلم يرد علي فاقتربت منه و قالت له
هل هذه مفاجئة و لكنه لم يرد علي مجددا و انتظرت قليلا و انا انظر اليه ثم احسست
بيد تمسك بي و فقد كان شاب و حين اوشكت على الصراخ أغلق فمي و من ثم ظهر
4 فتيان يعني جرى معي مثل ما حصل لي البارحة , و قد كنت انظر الى جيمي
و الدموع تنزل من عيني و كنت أصرخ رغم ان ذلك الشاب يغلق فمي,لكن الصديق
الذي كنت اثق به و اعتبره كأخي لم يتجرأ على انقاذي بل كان ينظر الي نظرة باردة
و هنا اتي رجل في الاربعينيات من عمره و صرخ عليهم فهربوا بسرعة و اسقطوني 
في الارض م الحمد لله انهم لم يفعلوا بي شيئا..و منذ تلك اللحظة لم ارى جيمي
و لم اسمع عنه شيئا حتى انني ذهبت الى منزله لمعرفة سبب قيامه بذلك الا ان جارتهم اخبرتني انهم رحلوا من المدينة و لذا اصبحت اكره الاولاد و صرت لا أحتمل وجودهم بقربي
و لا ارتاح معهم و قررت عدم الارتباط بفتى سواء كصديق او كحبيب..هذه هي الحكاية
و هنا لم يجد ليون ما ينطق به فقد تأثر بقصتها كثيرا و حزن لاجلها و كبر حبه لها
ثم قالت سام: انت الوحيد الذي تعلم بهذه الحكاية..لذا لا تخبر احد..اتعدني..؟؟
ليون: .....
سام: مابك لم انت صامت هكذا؟؟
ليون: لا تقلقي لن اخبر أحدا عن هذا
و صمت قليلا ثم قال: هلا اجبتني على سؤال؟
سام: اسأل.
ليون: لا لا بأس انسي...و لكن ليكن في علمك ان هناك فتيان طيبون و آخرين سيؤون
فنظرت اليه سام و لم ترد عليه بشيء
ليون: و الآن دعينا ننسى هذا الموضوع بأكمله 
سام: حسنا
و في جهة اخرى كانت هايمي جالسة تتكلم مع احدى رفيقاتها فلمحت ستان يدخل
الحديقة ففرحت و قالت: سأعود بعد قليل
و ذهبت مسرعة اليه..و حين وصلت قالت له: صباح الخير ستان
لكنه لم يرد عليها فهو لا يحتملها باختصار يكرهها
ثم قالت هايمي: بالمناسبة تبدوا وسيما اليوم بهذه الملابس..هل نجلس معا؟؟
ستان: دعيني و شأني
و هنا سمعت هايمي صوت شاب من وراءها يقول لها: أخيرا وجدناك
فالتفتت وراءها و اذا بها ترى الشبان الذي امرتهم بالتحرش بسام
و قالت بصوت خافت: ما الذي اتى بكم الى هنا؟؟
الشاب: انسيتي...نريد النقود
ثم نظر الشاب الى ستان و قال لهايمي: أهذا حبيبكي..انه وسيم و يبدو غنيا كذلك


و في هذه الاثناء رأت سام هايمي مع اولئك الفتيان 
ثم قالت لليون مشيرة باصبعها نحوهم: انـــهم هم..انظر
فنظرهوالآخر و قال: ما الذي يفعلونه هنا؟؟
ثم قام من المقعد و مشى خطوتين ثم استوقفته سام
قائلة: الى اين؟؟
ليون: اليهم..ساحاول معرفة لما هم هنا
سام: حسنا اذن سأتي معك
ليون: اانت متأكدة
سام: أجل علي مواجهتهم انا ايضا
و ذهبا اليهم....و حين وصلا 
قال ليون: انتم... لم جئتم الى هنا؟
فنظر الكل اليهما قال الشاب: آآه انظروا من هنا ايضا..يا لها من صدفة
قالت هايمي في نفسها بخوف: يال المصيبة و الآن سيفضحون كل شيء
ليون: لم تجيبوني على سؤالي بعد
الشاب: جئنا فقد لنأخذ مكافئتنا منها
سام: ماذا تعني بمكافئة.؟
الشاب: لقد طلبت منا هذه الفتاة ان نقو....
فقاطعته هايمي قائلة: انتظروا
ثم قال ليون و ستان: دعيه ينهي
الشاب: لقد طلبت منا ان نقوم بالتحرش على هذه البنت و ذلك مقابل مبلغ من المال..
ليون و سام و ستان: مــــــاذاا....؟


ثم قال الشاب لهايمي: لو اعطيتنا المال باكمله لما كنت فضحتكي امامهم..
و الآن انتهت مهمتي..وداعا
و رحلوا..اما الآخرون فكانوا في حالة صدمة و اندهاش لما سمعوه خاصة سام
.
.

و هنا تقدمت سام الى هايمي و ...........


(( انـــتهــى البارت ))..


اتمنى يكون نال اعجابكم
الاسئلة:
- ما الذي ستقوم به سام لهايمي.؟؟
- و كيف سيكون رد ليون و ستان عنا فعلته هايمي.؟
- و هل ستنتقم سام لها او لا.؟
- افضل جزء عجبكم في البارت.؟


و القاكم في البارت العاشر





عدل سابقا من قبل ملاك الحلوة في الجمعة 25 يوليو 2014, 3:42 am عدل 12 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
...Hadeer ...<< hod hod >
ღ مشرفة المنتدى ღ
ღ مشرفة المنتدى ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 18
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الإثنين 14 يوليو 2014, 3:45 am

رووووووووعـــــــــــــــــــــــة
رووووووووعـــــــــــــــــــــــة
رووووووووعـــــــــــــــــــــــة

ابدعتي حبيبتي

انا عجبني البارت الثامن اكثر شيء
انتظر التكملة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://v3.g.sabaya.ae/profile.php?id=200949
the Queen Mimi
ღ عضوة جديدة ღ
ღ عضوة جديدة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 01/07/2014
العمر : 18
الموقع : Algeria

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الثلاثاء 15 يوليو 2014, 4:49 am

واااااااااااااااااو روعة روعة كل ماكون اقرى بارت بتشوق للي بعدوا تحفة لو كانت على التلفاز احلى فيكي تخرجيا وتشتهري هه شكرااااا ابداع  jh  jg  dqq  dqq  dqq 


I'm The Best
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lovely Angel
ღ المديرة العامة ღ
ღ المديرة العامة ღ
avatar

لوني المفضل :
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
العمر : 19
الموقع : algerie

مُساهمةموضوع: رد: رواية انمية من تاليفي    الأربعاء 06 أغسطس 2014, 2:18 am

(( البارت العاشر ))




و هنا تقدمت سام الى هايمي و صفعتها في وجهها صفعة قوية...و نظرت اليها قليلا ثم غادرت


من دون ان تنطق بكلمة...و هنا قال ليون لهايمي: لا يكفي ما فعلته بك الآن...يا الهــي انتي فعلا اسوء مما ظننت


ثم غادر هو الآخر بعد انهاء جملته


و هنا كانت هايمي ممسكة بخدها طوال الوقت .. فادارت رأسها قليلا و لاحظت ستان واقفا ينظر اليها


 فادعت البكاء و تقدمت اليه و أمسكت بذراعه و قالت: انت لا تصدق ما قاله


اولئك الشبان صحيح؟؟


ستان بكل برودة: ابعدي يديك عني


هايمي بنفس الوضعية: ارجوك قل لي انك لم تصدقهم..


فصرخ عليها قائلا: قلــت ابعــدي يديك عني....


فنفذت ما طلبه منها..ثم قال لها: انا أحذرك من الآن و صاعدا اذا أزعجتني او تكلمتي معي او حتى لمستني


فسترين وجهي الآخر..مفهووم؟؟


فلم ترد عليه هايمي بشيء....و حين اوشك على الرحيل قال لها: و اذا اقتربتي من سام مرة أخرى


فحسابك سيكون عسيرا..


ثم رحل و بعدها قالت هايمي في نفسها: ههه لن تفلت مني تلك الفتاة بهذه السهولة...
 
و في مكان آخر...كانت سام تمشي في رواق الفندق متجهة الى غرفتها فاستوقفها صوت ليون


قائلا: ســـام..


فالتفتت وراءها ثم وقفت بانتظاره...و حين وصل اليها قالت له: ما الأمر؟؟


ليون: اردت فقط الاطمئنان عليكِ..هل انتي بخير.؟


سام: بالطبع.. انا الآن في أفضل حال..


ليون باستغراب: انتي بخير رغم كل ما فعلته هايمي بك..؟؟


سام: ما حصل قد حصل


ليون: الست غاضبة..؟


سام: كنت كذلك و لكن ليس الآن


ليون: حسـنا اذن هذا جيد...سأدعك لترتاحي قليلا..وداعا


ثم غادر و بعدها قالت سام في نفسها: سألقن هايمي درسا لن تنساه ابدا...لكن ليس الآن فكل شيء في وقته


و توجهت الى غرفتها


و حين وصلت دخلت و نزعت حذاءها و رمت نفسها في السرير و بعدها رن هاتفها


و ردت: الو..


تالا: سام اين انتي.؟؟هذه المرة الثانية التي اتركك وحدك و لا أجدك بعدها


سام: انا حقا آسفة لكن حصل امر معي لذا عدت الى الغرفة


تالا: و ما الذي حصل معك..؟؟


سام: سأحكي لكما حين تعودا


تالا: حسنا..سنأتي بعد حين


سام: انا بانتظاركما


ثم أغلقتا هاتفهما


و بعد مدة من الوقت...و في احدى غرف الفندق


تالا و يوري: ماذا قلتي؟؟


سام: كما سمعتما


يوري: كيف امكنها فعل شيء كهذا


تالا: فتاة مجنونة


يوري: و ماذا ستفعلين الآن..؟


تالا: بالطبع لن تسكتي لها..؟؟


سام: هذا امر مؤكد...فما فعلته بي لا يغتفر...ليتني فقط اعرف نقطة ضعفها..


ثم أخذت سام و يوري يفكران قليلا ثم قالت تالا فجأة: انا أعرف نقطة ضعف هايمي


يوري و سام: مـــا هي؟؟


تالا بابتسامة: ههه انه ستان..


سام: ؟؟؟؟


يوري: اتقصدين ستان سميث


تالا: هو بالذات


يوري: اجل معك حق


سام: و لم هو بالتحديد؟؟


تالا: اسمعي ان هايمي تحب ستان بشكل لا يوصف و اذا أعجب هو بفتاة غيرها او واعد فتاة أخرى


ستجن..او بالاحرى ستدمر


سام: و كيف سندخله في هذا..؟؟


تالا بضحكة: ههههه الم تفهمي مهمتك بعد؟


سام: لا



يوري: عليك ان تجعلي ستان يقع في حبك..


سام: و لكن ما الذي تقولينه..؟؟؟هذا مستحيل..لن اقوم بذلك


يوري و تالا: هذه هي الطريقة الوحيدة


سام: لا أستطيع


تالا: فكري بالأمر مليا...


سام: .......


يوري بعدما نظرت لساعتها: هيا يا صديقتاي حان وقت الغداء


ثم لبسا أحذيتهن و حين فتحن باب الغرفة إلتقو بستان و جيس


و هنا نظرت تالا لسام ثم غمزت لها و بعدها نظرت سام لستان ثم نظر اليها هو الآخر


فتوقف و توجه اليها ثم قال لها: كيف حالك الآن..؟؟


سام بارتباك: أنـ..ا بخـ..ير


ستان: هذا يطمإن


جيس: ستان حكى لي كل ما جرى..جيد لأنك بخير


فنظرت سام لجيس و لم تجبه.


ثم قال لها: هههه ما زِلتِ تتجاهلين كلامي رغم انني لم أفعل لك شيئا


ستان: هيا جيس دعنا نذهب..


ثم ذهبا..و بعدها نظرت سام وراءها و وجدت تالا و يوري ينظران اليها بطريقة غريبة


ثم قالت باستغراب: لم تنظران الي هكذا..؟؟


تالا و يوري: بداية جيدة لتنفيذ الخطة


سام: اصمتا..كما انني لم أوافق على خطتكما الغبية


يوري بابتسامة: لا يوجد حل آخر


تالا: انا لا أفهم كيف انك لم تعجبي بشخص مثل ستان..؟؟


سام: هيا دعونا نذهب و أغلقا هذا الموضوع الآن


تالا و يوري: حسنا هيا


تالا: لكننا لن نغلق الموضوع..


سام: يـــا الهي ساعدني.
.
.



.. و في المطعم ..


كانت الفتيات يتناولون الغداء بصمت و هدوء و فجأة مرت هايمي من جانبهم و تبادلت


هي و سام نظرات الكره و الاحتقار..و حين ذهبت قالت سام في نفسها:


سترين يا هايمي ما تستطيع سام فعله..


ثم قالت: يا بنات انا موافقة على اقتراحكم


تالا و يوري باندهاش: حقـــا..؟؟


سام: أجل


يوري: حسنا اذن..و نحن سنقوم بمساعدتك


تالا: أخيرا سأرى وجه هايمي بعدما ينجح الأمر


سام في نفسها: انا لا أصدق انني سأقوم بهذا..
.
.
(( انتهى البــارت ))


ان شاء الله يكون عجبكم و آسفة اذا كان قصير 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahela-sabaya.almountadaalarabi.com
 
رواية انمية من تاليفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحلى الصبايا :: القصص و الروايات :: القصص و الروايات-
انتقل الى: